تقارير وحوارات

أي حظوظ لـ"نسور قرطاج" بتصفيات أمم أفريقيا؟

2014/4/30 الساعة 19:03 (مكة المكرمة)

منتخب تونس عرف إخفاقات متتالية في الأعوام الماضية (الجزيرة-أرشيف)


مجدي بن حبيب-تونس

تجددت مخاوف الشارع الرياضي في تونس عقب سحب قرعة تصفيات كأس أمم أفريقيا "المغرب 2015" والتي وضعت منتخب تونس في مجموعة تضم منتخبي مصر والسنغال وأجمع محللون على أنها "مجموعة الموت".

وأجمع مراقبون على أن القرعة كانت قاسية جدا على منتخب تونس الذي تجرع مرارة الانسحاب من تصفيات كأس العالم 2014 وخرج قبل ذلك خالي الوفاض من نهائيات أمم أفريقيا بجنوب أفريقيا 2013.

كما قللت أغلب وسائل الإعلام من فرص صعود نسور قرطاج إلى النهائيات معتبرة أن المهمة على غاية من الصعوبة.

وقال الصحفي الرياضي علي زريعة إن مستوى المنتخب التونسي عرف تراجعا خطيرا في السنوات الأخيرة وأصبح يصنف على أنه "منتخب درجة ثانية" في أفريقيا مما يؤشر لأن تكون مهمته صعبة جدا في التصفيات.

وبحسب زريعة فإن "المخاوف في تونس لها مبرراتها خصوصا أن نسور قرطاج ومنذ التتويج باللقب الأفريقي في 2004 لم يحققوا أي إنجاز بل إن تتالي الخيبات سواء في أمم أفريقيا أو المونديال وتذبذب قرارات الاتحاد التونسي للعبة زاد في فقدان ثقة الجمهور بالمنتخب".

الزريعة: مستوى المنتخب التونسي عرف تراجعا خطيرا في السنوات الأخيرة (الجزيرة)

إعادة الاعتبار
ولم تختلف آراء الفنيين عن مواقف الإعلاميين إذ أبدى المدرب السابق لمنتخب تونس مراد محجوب خشيته من أن تمر كتيبة البلجيكي جورج ليكينز بجانب الحدث في التصفيات الأفريقية وتفرط في فرصة أخرى لإعادة الاعتبار بعد تتالي الخيبات في العامين الماضيين.

وتلوح المهمة صعبة للتأهل إلى "المغرب 2015" ما لم يتعظ المشرفون على المنتخب من فشله في تصفيات المونديال ويعملوا على دراسة المنافسين والإعداد المدروس لجميع المباريات في التصفيات بحسب محجوب.

بدوره اعترف ليكينز بأن القرعة كانت قاسية على "النسور" بوضعها إلى جانب منتخبين لهما مكانتهما قاريا وعالميا، مشيرا إلى أنه "لا وجود لهدايا في هذه الأدوار الحاسمة والمنافسة ستكون شرسة مع مصر والسنغال على بطاقتي التأهل المباشرتين".

وقال في مؤتمر إعلامي عقده الثلاثاء "الواضح أن القرعة لم تقدم لنا هدايا بوضعنا وجها لوجه مع منتخب الفراعنة المتوج باللقب الأفريقي سبع مرات والذي شارك في النهائيات 22 مرة ومنتخب السنغال الذي يعد أحد أفضل منتخبات القارة في الوقت الراهن".

وأكد المدرب البلجيكي "علينا الإعداد الجيد والعمل على أن نكسب المباريات التي سنخوضها بتونس ونحصد نقاطا في مواجهاتنا خارج القواعد المهمة ليست سهلة ولكن هدفنا هو التأهل".

ليكينز: لا وجود لهدايا في هذه الأدوار الحاسمة والمنافسة ستكون شرسة (الجزيرة-أرشيف)

محو خيبة المونديال
في مقابل ذلك بدا المدرب العام للمنتخب نزار خنفير متفائلا بعبور نسور قرطاج إلى النهائيات ومحو خيبة الانسحاب من تصفيات مونديال 2014 ومصالحة الجمهور رغم أن المجموعة السابعة تبدو الأصعب.

وبرر خنفير -الذي قاد تونس في آخر مباراة ودية ضد كولومبيا الشهر الماضي- حالة التشاؤم في الشارع الكروي بالمستوى المخيب الذي ظهر به زملاء ياسين الشيخاوي في مباراة الحسم بتصفيات المونديال والتي انحنوا فيها أمام أسود الكاميرون (1 - 4).

وتبدو حظوظ تونس وافرة للصعود للنهائيات بحسب المتحدث الذي يرى أن "منتخب مصر يشهد نهاية جيل قوي وبروز جيل جديد ولكنه يسعى للتأهل للنهائيات بعد غيابه عن النسختين الماضيتين أما السنغال فيملك عديد اللاعبين الذين ينشطون بأقوى الأندية الأوروبية".

يذكر أن قرعة التصفيات وضعت تونس بالمجموعة السابعة مع مصر والسنغال ومنتخب رابع يصعد من الدورين التمهيديين الأول والثاني بين منتخبات بتسوانا وبوروندي وأفريقيا الوسطى وغينيا بيساو.

ويصعد إلى النسخة الثلاثين من كأس أمم أفريقيا -التي يستضيفها المغرب من 17 يناير/كانون الثاني إلى 8 فبراير/شباط 2015- الأول والثاني من كل مجموعة إضافة إلى صاحب أفضل مركز ثالث في المجموعات السبع، علما أن قرعة النهائيات ستجرى يوم 26 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وقبل انطلاق التصفيات أوائل سبتمبر/أيلول المقبل، تخوض تونس مباراتين وديتين ضد كوريا الجنوبية يوم 28 مايو/أيار وبلجيكا في الثامن من يونيو/حزيران المقبلين.

المصدر : الجزيرة


متعلقات

جميع الحقوق محفوظة © 2017 شبكة الجزيرة الاعلامية