آخر تحديث: 2008/10/19 الساعة 23:27 (مكة المكرمة)

العرب في ماليزيا.. قصدوها للدراسة فاستهوتهم للاستقرار

 الحياة في ماليزيا تستقطب المزيد من الطلاب العرب (الجزيرة نت)

محمود العدم- كوالالمبور

تزايد إقبال الطلاب العرب على الدراسة في الجامعات الماليزية في ظل سياسة الحكومة الهادفة إلى زيادة الطلبة الأجانب الدارسين في البلاد.
 
وبحسب تصريحات لوزير التعليم العالي فإن الحكومة تسعى لاستقطاب نحو 110 آلاف طالب أجنبي بحلول العام 2010, يشكل الطلاب العرب ما نسبته 20% منهم.
 
غير أن ما يلفت الانتباه أن نسبة ملحوظة من العرب يفضلون الاستقرار في ماليزيا بعد انتهاء الدراسة, سواء ممن أنهوا دراساتهم العليا أو من أولئك الذين اقتصروا على تحصيل الشهادة الجامعية الأولى.
 
ويقول المدرس بكلية الشريعة في الجامعة الإسلامية العالمية في كوالالمبور د. رضوان الأطرش إنه جاء إلى ماليزيا قبل نحو 18 عاما هو وعشرة طلاب آخرون, آثروا جميعا البقاء فيها بعد أن سنحت لهم فرصة التدريس بجامعاتها.


 
جذب
وأضاف الأطرش في حديثه للجزيرة نت أن دوافع الاستقرار تعود إلى التسهيلات في إجراءات الحصول على العمل والإقامة التي حصلوا عليها, إضافة إلى توفر الفرصة لتدريس الأبناء بالمدارس الماليزية باللغة الإنجليزية.
 
ويرى بعض أبناء الجالية العربية المستقرين هناك أن الاهتمام بالبحث العلمي الذي ترصد له الجامعات الماليزية ميزانيات ضخمة، هو من أهم الدوافع للاستقرار فيها لذوي التخصصات العلمية.
 الطلاب العرب يشكلون ربع الدارسين الأجانب في الجامعات الماليزية (الجزيرة نت)
 
ويذكر المتخصص في الهندسة الكيميائية د. معن الخطيب أن المجال الذي يفتح للطلبة أثناء الدراسة لإجراء الدراسات والبحوث العلمية لا يتوفر في كثير من الدول العربية.
 
ويعتبر الخطيب ذلك من أهم ما يغري طلبة التخصصات العلمية لمتابعة الدراسة والعمل، حتى بعد الحصول على الدكتوراه.
 
وأشار إلى حصول بعض ذوي التخصصات العلمية على بعثات دراسية من الجامعات الماليزية نفسها لإكمال الدراسة, وفي بعض الأحيان توفر هذه الجامعات فرصة للعمل فيها.
 
من جانبه علل المدرس بقسم الهندسة د. شاهر عصام الدين الفقي استقرار الطلاب العرب في ماليزيا بعد إنهاء الدراسة, بأن الكثير منهم يلجأ لذلك كحل لمشكلة صعوبة الحصول على تصريح للإقامة بالدول العربية أو غيرها.
 
تجدر الإشارة إلى وجود جالية عربية كبيرة تشمل مختلف الجنسيات في ماليزيا, وهو ما استدعى توفر خدمات ذات طابع عربي كالمدارس والمطاعم ومحال البقالة وخدمات الاتصال وغيرها.

المصدر : الجزيرة

جميع الحقوق محفوظة © 2017 شبكة الجزيرة الاعلامية
Powered by: