تقارير وحوارات

برلمان أوروبا يبحث اختطاف أميركا مواطنا ألمانيا

2005/5/5 الساعة 19:38 (مكة المكرمة)

مارتن شولتس: هناك وقائع مماثلة لحادثة خالد المصري
قامت بها الاستخبارات المركزية الأميركية (الجزيرة نت)

خالد شمت-برلين
 
وافق البرلمان الأوروبي على طلب كتلة الأحزاب الاشتراكية الديمقراطية الممثلة فيه بعقد جلسة خاصة الأسبوع القادم لمناقشة ضلوع الاستخبارات المركزية الأميركية في اختطاف مواطن ألماني وسجنه وتعذيبه خمسة أشهر في أحد سجونها بأفغانستان.
 
وتأتي مناقشة البرلمان الأوروبي لهذه القضية عقب نشر تقارير إعلامية بريطانية وأميركية مؤخراً عن تفاصيل جديدة حول واقعة اختطاف خالد المصري -وهو ألماني من أصل لبناني- يوم 31 ديسمبر/كانون الأول 2003 أثناء قيامه برحلة عائلية في مقدونيا.
 
وذكرت قناة أن.بي.سي البريطانية وصحيفة نيويورك تايمز الأميركية أن مستشارة الأمن القومي الأميركي السابقة كوندوليزا رايس ومدير المخابرات المركزية السابق جورج تينيت كانا على علم بواقعة اختطاف المصري الذي بقي في السجن ستة أسابيع إضافية بعد إصدار رايس قراراً بالإفراج عنه بعد تأكد المحققين من أنهم اعتقلوه خطأ.
 
حوادث مماثلة
قضية اختطاف خالد المصري من قبل المخابرات الأميركية لم تكن حالة فريدة، فقد أوضح مارتن شولتس العضو الألماني في البرلمان الأوروبي ورئيس الكتلة الاشتراكية الديمقراطية فيه أن هناك عددا من الوقائع المماثلة لحادثة خالد اعتقلت فيها الاستخبارات الأميركية أفرادا مقيمين في إيطاليا والسويد وفرنسا ونقلتهم إلي سجون في مصر وسوريا وأفغانستان وأوزبكستان حيث جرى استجوابهم تحت التعذيب هناك.
 
وقال شولتس في تصريحات لبرنامج فرونتال 21 بقناة "زد.دي.أف" الألمانية شبه الرسمية إن هدف إثارة هذه القضية في البرلمان الأوروبي هو حث الحكومات الأوروبية ومؤسسات الاتحاد الأوروبي والمفوضية الأوروبية ومجلس أوروبا على وضع قواعد صارمة لحماية المواطنين الأوروبيين والمقيمين في الدول الأوروبية.
 
"
تجب حماية مواطني أوروبا والمقيمين فيها من الاعتقالات والاستجوابات غير القانونية التي تقوم بها استخبارات الولايات المتحدة
"
وأشار إلى أن الحماية تتمثل في منع تعرضهم للاعتقالات والاستجوابات غير القانونية التي تقوم بها استخبارات الولايات المتحدة "الصديقة".
 
ودعا شولتس الدول الأوروبية إلى تعريف الإدارة الأميركية بالأسلوب الأنجع في مقاومة الإرهاب من خلال الالتزام بالمبادئ والتشريعات القانونية، مشيرا إلى وجود انطباع لدى الهيئة البرلمانية الاشتراكية الديمقراطية في البرلمان الأوروبي بتخلي الولايات المتحدة خلال حملتها لمكافحة الإرهاب عن قوانين ومبادئ حقوق الإنسان المتعارف عليها دولياً.
 
هذه المطالب أتت عقب عرض برنامج فرونتال21 الذي تم بثه أمس واقعة تسليم الحكومة السويدية أواخر العام 2001 شخصين مصريين حاصلين على حق اللجوء السياسي في السويد إلى الاستخبارات الأميركية التي نقلتهم إلى مصر حيث جرى استجوابهم تحت التعذيب عن علاقة مفترضة لهم بجماعات صنفتها الولايات المتحدة كمنظمات إرهابية.
 
كما قدم البرنامج صورا موثقة من محاضر تحقيق الاستخبارات السويدية مع الشخصين المصريين، وعرض الاستخبارات الأميركية على نظيرتها السويدية القيام بنقلهما على طائرة تابعة لها نظراً لامتلاك الولايات المتحدة حقوقا ميسرة للطيران في أوروبا تفوق ما هو ممنوح للدول الأوروبية ذاتها.

_____________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة

جميع الحقوق محفوظة © 2017 شبكة الجزيرة الاعلامية