جولة الصحافة

خبير إسرائيلي: الأسد لن يرد على غاراتنا

2017/5/1 الساعة 21:42 (مكة المكرمة)

آثار غارة إسرائيلية سابقة قرب دمشق (الفرنسية)
قال الخبير الإسرائيلي في الشؤون العربية يوني بن مناحيم إن الرئيس السوري بشار الأسد ابتلع الضفدع الإسرائيلي، في إشارة إلى عدم رده على الهجمات الإسرائيلية الأخيرة داخل بلاده.

واعتبر بن مناحيم في مقال له على موقع المعهد الأورشليمي لشؤون الدولة أن إسرائيل ترى في الزيارة المرتقبة للرئيس الأميركي دونالد ترمب إلى المنطقة فرصة مناسبة لتنسيق المواقف بينهما، خاصة في ما يخص الوضع داخل سوريا.

وأكد بن مناحيم -وهو ضابط سابق في جهاز الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية- أن النظام السوري رغم أنه أصدر في السنوات الأخيرة تهديدات متكررة للرد على إسرائيل، فإن الرأي العام العربي لا يصدقه لأن الأسد يخشى ردا إسرائيليا غير مسبوق إنْ حاول الرد على هجماتها داخل الأراضي السورية.

وأشار إلى أن الأسد يفضل الهجوم على إسرائيل بالكلمات بدل الأفعال، "لأن هدفه الأساسي البقاء على كرسي الحكم مع عائلته وطائفته العلوية الصغيرة التي ينتمي إليها، وأعداؤه الحقيقيون هم المعارضة المسلحة وليس إسرائيل".

وقال إنه ورغم ما أعلنته عائلة الأسد من وعود دائمة للشعب السوري باستعادة الجولان، "لكنها في الحقيقة عملت ضد الشعب السوري ذاته، ولم تتردد في استخدام السلاح الكيميائي ضده".

وأشار بن مناحيم إلى أن الأسد يعلم جيدا أن أهداف الهجمات الإسرائيلية داخل بلاده لا تستهدف إسقاطه من السلطة، بل الحؤول دون وصول الأسلحة الإيرانية المتطورة لحزب الله، ولذلك جاءت الرسالة الإسرائيلية قوية في استهداف وتدمير شحنات الأسلحة هذه التي وصلت عبر طائرات إيرانية من طهران إلى دمشق.

وختم بالقول "تؤكد الضربات الإسرائيلية داخل سوريا أنها ماضية في عدم السماح بتجاوز الخطوط الحمر التي أعلنتها فور اندلاع الحرب السورية، مع العلم أن إسرائيل تحرص في هجماتها داخل سوريا على عدم الاحتكاك مع روسيا الموجودة بقوة هناك، ولذلك جاءت الضربات الإسرائيلية دقيقة دون أن يصاب أي جندي روسي".

المصدر : الجزيرة


متعلقات

جميع الحقوق محفوظة © 2017 شبكة الجزيرة الاعلامية