دولي

جونسون: بريطانيا منفتحة بشأن رحيل الأسد

2017/1/26 الساعة 21:59 (مكة المكرمة)

وزير خارجية بريطانيا لم يستبعد الانضمام إلى روسيا في الحرب ضد تنظيم الدولة (رويترز)

أعلن وزير خارجية بريطانيا بوريس جونسون أن بلاده "منفتحة" بشأن جدول زمني لتخلي بشار الأسد عن السلطة، بينما لم يستبعد الانضمام إلى روسيا في العمل العسكري ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال جونسون للجنة العلاقات الدولية في مجلس اللوردات اليوم الخميس "لا توجد خيارات جيدة هنا (في سوريا). لقد ظللنا نصر لفترة طويلة على شعار ينادي بضرورة رحيل الأسد ولم نتمكن في أي مرحلة من المراحل من تحقيق ذلك".

وأضاف "إذا كانت هناك إمكانية لترتيب مع الروس يسمح للأسد بالتحرك صوب الخروج ويقلص في نفس الوقت نفوذ الإيرانيين في المنطقة بالتخلص من الأسد ويسمح لنا بالانضمام إلى الروس في مهاجمة تنظيم الدولة واجتثاثها من على وجه الأرض.. فربما يكون ذلك سبيلا للمضي قدما".

بيد أن جونسون قال إن ثمة حاجة "للواقعية بشأن الطريقة التي تغير بها المشهد، ولأن نفكر من جديد" مشيرا إلى أن من المتصور أن الأسد قد يترشح لانتخابات مستقبلية.

وأضاف جونسون: وجهة نظرنا هي أن الأسد يجب أن يرحل وهو موقفنا منذ فترة طويلة، لكننا منفتحون بشأن كيفية حدوث ذلك والجدول الزمني لحدوثه.

تسوية
وتابع جونسون أن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب يجب أن تدرك أن أي اتفاق مع روسيا بشأن إنهاء الصراع السوري سيشمل أيضا "تسوية مع إيران" وهي حليف رئيسي آخر للأسد.

وجاءت تصريحات جونسون قبل يوم من قيام رئيسة الوزراء تيريزا ماي بزيارة الولايات المتحدة لتكون أول زعيم دولي يلتقي ترمب بعد تنصيبه.

وتشي تصريحات جونسون بتغير واضح في موقف لندن التي نددت على الدوام بالدعم العسكري الروسي لـ دمشق، خصوصا خلال قصف مدينة حلب.

بينما لا تزال لندن تصر حتى الآن على المطالبة بتنحي الأسد كشرط غير قابل للتفاوض لتسوية النزاع السوري.

وكان وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون ندد الأربعاء بعبور حاملة الطائرات الروسية العائدة من سوريا لبحر المانش على طول السواحل البريطانية، واصفا إياها بأنها "سفينة العار".

وساهم التدخل العسكري الروسي في سوريا اعتبارا من سبتمبر/أيلول 2015 في قلب المعادلة الميدانية لصالح النظام بعدما تعرض لنكسات في مواجهة فصائل المعارضة.    

وتوصلت روسيا وتركيا وإيران الثلاثاء إلى اتفاق لتعزيز وقف إطلاق النار في سوريا، من دون إحراز تقدم سياسي في اتجاه تسوية النزاع.

المصدر : وكالات


متعلقات

جميع الحقوق محفوظة © 2017 شبكة الجزيرة الاعلامية