دولي

الأميركيون يحسمون السباق الانتخابي الثلاثاء

2012/11/5 الساعة 10:30 (مكة المكرمة)

 استطلاعات الرأي تظهر تقاربا شديدا بين أوباما ورومني (الفرنسية)
يحسم الناخبون الأميركيون غدا الثلاثاء الحملة الانتخابية في بلادهم والتي يصعب التنبؤ بنتائجها، خصوصا مع التقارب الشديد بين المتنافسين على الرئاسة الديمقراطي باراك أوباما والجمهوري مت رومني.

فقد أظهر استطلاعان للرأي نشرت نتائجهما مساء أمس الأحد أن الرئيس أوباما ومنافسه رومني لا يزالان يسجلان نتائج متقاربة قبل 48 ساعة من الانتخابات الرئاسية.

وأعطى استطلاع للرأي نشرته "وول ستريت جورنال" وقناة "أن.بي.سي نيوز" أوباما 48% من نوايا التصويت، مقابل 47% لرومني، أي أنهما شبه متعادلين إذا ما تم الأخذ في الاعتبار هامش الخطأ البالغ 2.5%.

وقال الخبير في استطلاعات الرأي الجمهوري بيل ماكينتورف الذي أجرى الاستطلاع مع زميله الديمقراطي بيتر هارت، إنه "يعكس تنافسا محتدما جدا في سائر أنحاء البلاد".

وأظهر استطلاع آخر للرأي أجراه معهد غالوب لصالح صحيفة "يو.أس.أي توداي" في الولايات الرئيسية، تعادل المرشحين مع حصول كل منهما على 48% من نوايا التصويت.

مع اقتراب ساعة الحسم الانتخابي حث أوباما ورومني الخطى لاجتذاب الناخبين الذين لم يحسموا أمرهم في عدد قليل من الولايات المتأرجحة، التي ستحسم غدا الثلاثاء من سيحصل على الأصوات الانتخابية اللازمة للفوز وعددها 270 صوتا، وبدأ كل منهما جولات في أنحاء البلاد حتى اليوم الأخير من السباق

استمالة
ومع اقتراب ساعة الحسم الانتخابي حث أوباما ورومني الخطى لاجتذاب الناخبين الذين لم يحسموا أمرهم في عدد قليل من الولايات المتأرجحة، التي ستحسم غدا الثلاثاء من سيحصل على الأصوات الانتخابية اللازمة للفوز وعددها 270 صوتا، وبدأ كل منهما جولات في أنحاء البلاد حتى اليوم الأخير من السباق.
 
وبعد أشهر من حملة واسعة في الولايات الرئيسية تخللتها هجمات لاذعة أحيانا، أكد كل من أوباما ورومني أنه يقدم أفضل الحلول لعلاج النمو الاقتصادي الضعيف، والجمود الحزبي في واشنطن. ووجه الاثنان نداءات مباشرة للناخبين في سباق قد يكون الفوز فيه من نصيب الجانب الذي يستطيع إقناع أكبر عدد من أنصاره بالذهاب إلى صناديق الاقتراع.
 
وقال أوباما أمام حشد ضم أكثر من 14 ألف شخص في شوارع كونكورد بولاية نيوهامبشير، إن "الأمر متروك لكم.. لديكم القدرة، وستحددون القرارات المتعلقة بهذا البلد لعقود قادمة والآن وفي اليومين القادمين".

وفي ولاية أيوا دعا رومني أكثر من 4000 شخص إلى الخروج للتصويت وإقناع الأشخاص الذين لم يحسموا موقفهم أو الأنصار السابقين لأوباما بتأييده، وأكد مجددا أنه المرشح الذي يعرض تغييرا حقيقيا ويستطيع التواصل مع الديمقراطيين للتوصل إلى اتفاقيات بين الحزبين الديمقراطي والجمهوري.
 
وظهر مستشارو أوباما ورومني بشكل مكثف في جميع البرامج الإخبارية الصباحية التي خصصت للتكهن بالنتيجة، في سباق ركز على ثماني أو تسع ولايات حاسمة ستحدد هامش الفوز في السباق.
 
وقال الجمهوريون إنهم يرون شيئا مختلفا في التصويت المبكر في الولايات الحاسمة يظهر في الأغلب أن الديمقراطيين يدلون بأصواتهم بشكل أكبر في الاقتراع المبكر، ولكن ليس بنفس النسبة التي حددها أوباما في فوزه عام 2008 على المرشح الجمهوري جون ماكين بفارق 7%.
 
أما مستشار حملة أوباما ديفد أكسيلرود فقال إن التقدم المبكر لأوباما في ولايات مثل نيفادا وأيوا وولاية أوهايو المتأرجحة والمهمة سيتعزز يوم الانتخابات، حتى لو لم يستطع تكرار حجم فوزه عام 2008، مضيفا "لا أقول إننا سنفوز بنفس الهامش الذي فزنا به عام 2008.. إنهم يقارنون أنفسهم بجون ماكين الذي لم يكن له أي تأثير فعلي على الأرض في الكثير من هذه الولايات".
 
وقرر أوباما ورومني القيام بجولات انتخابية في أوهايو التي قد تكون الأكثر أهمية في الولايات المتأرجحة، وهي مهمة لرومني على نحو خاص، وإذا خسر فيها فسيحتاج إلى تحقيق تقدم مفاجئ في ولاية أخرى تشير استطلاعات الرأي الراهنة إلى أنه يتأخر فيها عن أوباما.

المصدر : وكالات


متعلقات

جميع الحقوق محفوظة © 2017 شبكة الجزيرة الاعلامية