دولي

الناتو يخفض قواته في كوسوفو

2010/5/20 الساعة 12:46 (مكة المكرمة)

ستافريديس: الوضع الأمني في كوسوفو يسير في الاتجاه الصحيح
(الأوروبية-أرشيف)

أعلن القائد الأعلى لحلف شمال الأطلسي (ناتو) في أوروبا الأميرال جيمس ستافريديس أن الحلف يتجه لخفض عدد قواته في إقليم كوسوفو تدريجيا، في إشارة إلى تحسن الوضع الأمني هناك.
 
وقال ستافريديس، في مؤتمر صحفي بواشنطن أمس الأربعاء، إنه سيخفض عدد قوات الحلف في الأقليم من 15 ألفا إلى عشرة آلاف، ومن ثم إلى خمسة آلاف نهاية العام الجاري.
 
وكان الأمين العام للحلف أندرس فوغ راسموسن قد أعلن في سبتمبر/ أيلول أن الحلف سيلتزم بخططه في خفض قواته في كوسوفو إلى عشرة آلاف هذا العام.
 
وشدد راسموسن على أن أي خفض لقوات حلف الأطلسي في كوسوفو (كفور) سيتبع بتحليل للوضع الأمني للتأكد من أن الخفض لم يؤثر سلبا على الإقليم.
 
"
اقرأ أيضا: كوسوفو.. الطريق نحو تقرير المصير
"


وقد وصف ستافريديس الوضع الأمني حاليا بأنه ليس مثاليا، لكنه يتحرك في الاتجاه الصحيح.
 
وتدار كوسوفو التي أعلنت الاستقلال في 17 فبراير/ شباط 2008 من قبل الأمم المتحدة، بعد أن أجبرت الحملة الجوية للناتو في 1999 القوات الصربية على الانسحاب من الإقليم الذي شهد اضطرابات عرقية.

المصدر : رويترز

جميع الحقوق محفوظة © 2017 شبكة الجزيرة الاعلامية