دولي

بان غاضب من منعه لقاء سو تشي

2009/7/5 الساعة 05:15 (مكة المكرمة)

بان كي مون (يسار) أثناء لقائه رئيس المجلس العسكري ثان شوي (الفرنسية)

أبدى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون غضبه من منع سلطات ميانمار له من لقاء زعيمة المعارضة أونغ سان سو تشي. وقال إنه يتعين أن يسمح لها بالانخراط في الحياة السياسية قبل انتخابات عام 2010.

وفي خطاب نادر في العاصمة يانغون أمام حشد من الدبلوماسيين والمسؤولين الحكوميين، انتقد بان بشدة ميانمار لسجلها في مجال حقوق الإنسان وفشلها في إطلاق سراح السجناء السياسيين.

وقال إن السماح بزيارة أونغ سان سو تشي كان سيمثل رمزا هاما على استعداد الحكومة لانتخابات حقيقية وذات مصداقية في العام 2010.

وأضاف بان -الذي قابل رئيس المجلس العسكري الحاكم ثان شوي مرتين الجمعة والسبت- إنه "محبط للغاية" بسبب هذا الرفض الذي بررته سلطات ميانمار بكون سو تشي تحاكم الآن قائلة إن من شأن لقائها بالأمين الأممي أن يؤثر على المحاكمة.

مطالب مستمرة بإطلاق سراح سو تشي (الفرنسية)
استئناف الحوار
واستهدفت زيارة بان الضغط على سلطات ميانمار من أجل إطلاق سراح المعتقلين السياسيين، واستئناف الحوار بين الحكومة ومعارضيها تمهيدا لإجراء الانتخابات.

وتحاكم سو تشي بتهمة انتهاك قرار الإقامة الجبرية المفروضة عليها، وذلك بسماحها لمواطن أميركي بالسباحة إلى بيتها الذي يطل على بحيرة بمدينة يانغون، في حين تعتبر المعارضة أن الغرض من هذه المحاكمة إبعاد سو تشي عن المنافسة في الانتخابات المقرر إجراؤها العام المقبل.

وكان من المقرر أن تستمع المحكمة الخاصة في سجن إنسين لأقوال شاهد دفاع في قضية سو تشي الجمعة، غير أن الجلسة تأجلت إلى يوم 10 يوليو/ تموز الجاري.

وصرح بان أمس للصحفيين بأنه تلقى "تأكيدات بأن سلطات ميانمار ستضمن إجراء هذه الانتخابات بطريقة نزيهة وحرة وشفافة" في حين قال مسؤول بالأمم المتحدة إن المنظمة حثت مجلس الحكم العسكري على قبول مراقبين دوليين.

وتضمن جدول زيارة الأمين الأممي كذلك عقد اجتماع مغلق مع أربعة من قادة حزب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية الذي تتزعمه سو تشي، والذي حقق فوزا ساحقا في الانتخابات العامة عام 1990 التي ألغتها السلطات العسكرية.

المصدر : وكالات

جميع الحقوق محفوظة © 2017 شبكة الجزيرة الاعلامية