آخر تحديث: 2008/2/26 الساعة 00:59 (مكة المكرمة)

رئيس كوبا الجديد سيستشير "الرفيق" في القرارات الكبرى

راؤول يساعد أخاه على الجلوس في لقاء للحزب الشيوعي عام 2004 (الفرنسية-أرشيف)

تعهد راؤول  كاسترو (76 عاما) في منصبه رئيسا جديدا لكوبا باستشارة أخيه "الرفيق" فيدل (81 عاما) في كل القرارات الكبرى.
 
وقال راؤول الذي انتخبه البرلمان أمس رئيسا جديدا -بدل أخيه فيدل الذي يتعافى منذ 19 شهرا من نزف خطير في الأمعاء- "فيدل لا يمكن الحلول مكانه".
 
واعتبر أن الجهة الوحيدة الجديرة بأن ترث ثقة الرئيس المتنحي هي الحزب الشيوعي "الذي يضمن وحدة الأمة الكوبية".
 
أول اللقاءات
ويبدأ راؤول أول أيام رئاسته باستقبال مبعوث للفاتيكان لبحث العلاقات المتوترة بين الحكومة الكوبية والكنيسة الكاثوليكية.
 
خطط الإصلاح السياسي لم تكن واضحة في خطاب راؤول, لكنه تعهد على الأقل بتخفيف قيود التحرك على الكوبيين.
 

كل نواب راؤول الذين اختارهم البرلمان من الحرس القديم (الفرنسية)
وكانت أوضح رسالة هي الإصلاح الاقتصادي في بلد يعيش موظفوه الحكوميون على مرتب من 19 دولارا أميركيا شهريا.
 
تغيير تدريجي
غير أن راؤول قال إن أي تغيير يجب أن يكون تدريجيا لتجنب حدوث صدمات.
 
وطلبت الولايات المتحدة إطلاق سراح المعتقلين السياسيين واحترام حقوق الإنسان, وحيّت التغير في كوبا, لكنها قالت إن من حق الكوبيين اختيار قادتهم بحرية في انتخابات ديمقراطية.
 
طريق واضح
أما رئيس فنزويلا هوغو شافيز فكان دعمه للرئيس الجديد واضحا, وسخر من التوقعات الأميركية في حدوث تحول وقال إن "الأشياء ستبقى هادئة وطريقنا واضح".
 
وكان لافتا أن كل نواب راؤول الذين اختارهم البرلمان من الجيل القديم سن أصغرهم -وزير الداخلية آبلداردو كولوموي إيبارا- 68 عاما.

المصدر : وكالات

جميع الحقوق محفوظة © 2017 شبكة الجزيرة الاعلامية
Powered by: