دولي

واشنطن تدعو الناتو لدعم عمليات أفغانستان

2008/1/16 الساعة 05:41 (مكة المكرمة)

مهمة قوات الناتو تواجه مصاعب متزايدة في أفغانستان (رويترز-أرشيف)

دعت الولايات المتحدة أعضاء حلف شمال الأطلسي إلى المساهمة بقوات إضافية في العمليات الحالية بأفغانستان, وقررت في الوقت نفسه إرسال أكثر من 3000 جندي أميركي إضافي مع مطلع مارس/ آذار المقبل.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية غيوف موريل إن العمليات بأفغانستان بحاجة إلى 7500 جندي إضافي, معربا عن أمله بأن تتحرك بقية الدول الأعضاء بالناتو لاتخاذ نفس الإجراء.

وأشار موريل إلى أن القوات الجديدة سترفع عدد القوات الأميركية في أفغانستان إلى 30 ألف جندي.

وفي وقت سابق قال البنتاغون إنه سيتم نشر نحو 2200 عنصر من مشاة البحرية (المارينز) ضمن القوة الدولية للمساعدة على إرساء الأمن في أفغانستان (إيساف) التابعة للحلف الأطلسي التي تضم 40 ألف جندي "لسبعة أشهر على الأقل" في جنوب أفغانستان. كما سيتم تكليف 1000 عنصر آخر بالمساعدة في تدريب قوات الأمن الأفغانية.

و
ذكر البنتاغون أيضا أن الرئيس الأميركي جورج بوش أقر توصية من وزير الدفاع روبرت غيتس بإرسال نحو 3200 جندي أميركي إضافي الربيع المقبل إلى أفغانستان.

مجلس الأمن دعا لمحاكمة منفذي تفجيرات كابل (الفرنسية)
مجلس الأمن
على صعيد آخر دان مجلس الأمن الدولي "بشدة" الهجوم الانتحاري الذي أسفر عن مقتل سبعة أشخاص الاثنين الماضي في فندق بكابل.

جاء ذلك في بيان غير ملزم دعا أيضا إلى "إحالة منفذي هذا العمل الإرهابي ومنظميه ومموليه وراعيه إلى القضاء".

كما دان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أيضا الهجوم "بأقسى العبارات" وشدد على كون "الاعتداء لن يقلل من التزام الأسرة الدولية تجاه أفغانستان".

وكان بان قد ألمح في وقت سابق إلى أن الهجوم استهدف وزير الخارجية النرويجي يوناس غار ستور الذي كان موجودا في الفندق. لكن السلطات النرويجية قالت أمس إنها لا تستطيع تأكيد هذه المعلومة.

وقد أعلنت السلطات الأفغانية من جهتها أمس الثلاثاء اعتقال أحد أفراد المجموعة الانتحارية التي قالت إنها تابعة لحركة طالبان إضافة إلى ثلاثة "مخططين" مفترضين.

المصدر : وكالات

جميع الحقوق محفوظة © 2017 شبكة الجزيرة الاعلامية