آخر تحديث: 2007/10/13 الساعة 18:40 (مكة المكرمة)

رايس تدعو تركيا لضبط النفس والأكراد يتوعدون بالرد

واشنطن أكدت أنها لم تر دلائل على هجوم تركي وشيك على شمال العراق (الفرنسية)

دعت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس تركيا لضبط النفس وعدم شن أي عملية عسكرية على قواعد متمردي حزب العمال الكردستاني شمال العراق.

وقالت رايس للصحفيين على هامش زيارتها لموسكو إنها قدمت هذه المناشدة أثناء محادثات تلفونية أجرتها أمس مع الرئيس التركي عبد الله غل ورئيس الوزراء رجب طيب أردوغان ونظيرها التركي علي باباجان.

تصريحات رايس تزامنت مع وصول مساعدها للسياسة الدفاعية والسفير السابق لدى أنقرة آريك أدلمان ومساعدها للشؤون الأوروبية والآسيوية دان فرايد إلى أنقرة في زيارة تستغرق عدة ساعات، يلتقيان فيها بمسؤولين في وزارة الخارجية التركية. وينتظر أن يوجه المسؤولان الأميركيان مناشدة مماثلة لنظرائهم الأتراك بضبط النفس.

وبموازاة ذلك قال مسؤول عسكري أميركي إن أنقرة حشدت ستين ألف جندي على حدودها مع العراق، لكن الجيش الأميركي لا يرى أي دلائل على قرب شن هجوم عسكري تركي على المتمردين الأكراد.

ورجح المسؤول أن تعمد تركيا في هجومها المرتقب للجوء إلى ضربات جوية وإطلاق قذائف هاون على مواقع المتمردين.

وقال مسؤولون أميركيون إنهم سيتلقون إخطارا من أنقرة إذا ما قررت التدخل العسكري في شمال العراق.

تحد
يأتي ذلك في وقت تحدى فيه حزب العمال الكردستاني أنقرة وقال إن مقاتليه لا يتراجعون إلى شمال العراق، بل يتجهون إلى الشمال لاستهداف القيادات السياسية ومقرات الأحزاب وقوات الشرطة التركية.

"
أردوغان أكد أنه يريد ضمان موافقة البرلمان الآن لتجنب إهدار وقت بشأن العملية المرتقبة في شمال العراق
"
وأوضح الحزب في بيان أن مقاتليه يخططون لتنفيذ هجمات ضد حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا وحزب الشعب الجمهوري المعارض الرئيسي والشرطة ما لم تنفذ مطالبه، من دون أن يذكر أي تفاصيل عن هذه المطالب.

جاء ذلك بعدما تجاهل رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان تحذيرات غربية من مغبة عمل عسكري تركي ضد الأكراد، وتأكيده على أن بلاده مستعدة لتحمل العواقب الناجمة عن قيام جيشها باستهداف المتمردين الأكراد بشمال العراق.

وقال أردوغان أمام حشد في أسطنبول إن الولايات المتحدة قطعت عشرات الآلاف من الكيلومترات لمهاجمة العراق دون الحصول على إذن من أحد.

وأضاف وسط هتافات من الحشد "لسنا في حاجة إلى نصيحة من أحد بشأن شمال العراق والعملية التي ستنفذ هناك". وأكد أنه يريد ضمان موافقة البرلمان الآن لتجنب إهدار وقت بشأن هذه العملية.

وتقول أنقرة إن ثلاثة آلاف متمرد من حزب العمال يتمركزون بشمال العراق ويشنون هجمات قاتلة داخل البلاد.

المصدر : وكالات

جميع الحقوق محفوظة © 2017 شبكة الجزيرة الاعلامية
Powered by: