آخر تحديث: 2006/8/13 الساعة 01:25 (مكة المكرمة)

محقق أميركي يكشف انتهاكات المارينز بالعراق

المحقق الأميركي هرب من الجيش بعد مهمة بالعراق ويعد لتسليم نفسه (رويترز-أرشيف)كشف محقق هرب من الجيش الأميركي بعد مهمة في العراق أنه شاهد العديد من الانتهاكات التي ارتكبها جنود المارينز في هذا البلد، وقال إنه سيسلم نفسه لوحدته العسكرية. وأكد الرقيب ريكي كلاوزنغ أن التحقيقات فيما إن كان جنود المارينز قتلوا 24 عراقيا في بلدة حديثة غرب بغداد وروايات عن اغتصاب وقتل فتاة عراقية في المحمودية جنوب بغداد مجرد أمثلة على إساءة استخدام السلطة من جانب الجيش الأميركي، وقال إنه شاهد بأم عينه جنديا أميركيا يقتل بالرصاص مدنيا عراقيا وشاهد عراقيين آخرين يعتقلون لمدة أسابيع بدون أي دليل. وأضاف كلاوزنغ في مؤتمر صحفي حضره أعضاء من رابطة المحاربين القدماء المناهضين للحرب في العراق أن الحوادث التي شاهدها تمثل صورة أكبر للدمار الذي يسببه الاحتلال لهذا البلد. وأشار إلى أن الأحداث التي شاهدها دفعته إلى الهرب عندما عاد من العراق، وهو يعتزم تسليم نفسه في قاعدة فورت لويس العسكرية بولاية واشنطن. وامتنعت متحدثة باسم القاعدة العسكرية عن التعقيب على تفاصيل القضية، لكنها قالت إن كلاوزنغ سيعود إلى وحدته إذا سلم نفسه ويبدأ تحقيق معه. تجدر الإشارة إلى أن كلاوزنغ انضم إلى الجيش في يوليو/تموز عام 2002 وتلقى تدريبا كمحقق قبل الذهاب إلى العراق مع الفرقة الثانية والثمانين المحمولة جوا في ديسمبر/كانون الأول عام 2004 وعاد من العراق في أبريل/نيسان 2005.

المصدر : الفرنسية

جميع الحقوق محفوظة © 2017 شبكة الجزيرة الاعلامية
Powered by: