آخر تحديث: 2005/12/6 الساعة 00:41 (مكة المكرمة)

رايس تبرر نقل السجناء وتدافع عن أسلوب استجوابهم

كوندوليزا رايس طالبت الأوروبيين بالتعاون استخباراتيا لمحاربة الإرهاب (الفرنسية)
دافعت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس عن الأسلوب الأميركي في معاملة من تتهمهم أو تشتبه في أنهم إرهابيون.
 
وطالبت قبيل بدء جولتها الأوروبية حلفاء واشنطن الأوروبيين بالوثوق بالولايات المتحدة وضرورة التعاون استخباراتيا للحيلولة دون وقوع هجمات جديدة في بلادهم أو دول أخرى.
 
وبررت رايس اللجوء إلى ممارسات تواجه الاعتراض حتى داخل الولايات المتحدة وتتعلق "بنقل" مشتبه فيهم بهدف استجوابهم. وأكدت "أن عمليات النقل هذه تبعد الإرهابيين وتنقذ حياة البعض", مشيرة إلى أن القانون الدولي يسمح بها عندما يكون من المتعذر القيام بإجراءات إبعاد.
 
وأوردت رايس مثالا على ذلك وهو خطف "الإرهابي كارلوس" في السودان في 1994 من قبل أجهزة الاستخبارات الفرنسية واحتجازه في فرنسا, مذكرة بأن المفوضية الأوروبية لحقوق الإنسان اعتبرت هذا العمل قانونيا.
 
ودون أن تذكر رايس بشكل مباشر الرحلات السرية التي قامت بها طائرات لوكالة المخابرات المركزية (CIA) والسجون السرية التي تديرها في أوروبا وآسيا دعت رايس الأوروبيين إلى القيام بما وصفتها الخيارات الصعبة والضرورية لمحاربة "الإرهاب".
 
وجاءت تصريحات رايس في بيان ألقته في قاعدة أندروز العسكرية الجوية قرب واشنطن قبيل جولة ستقودها إلى أربع دول أوروبية حيث ستطغى على محادثاتها قضية نشاطات الـ CIA  السرية في الخارج.
 
ورغم أن رئيسة الدبلوماسية الأميركية امتنعت عن نفي أو تأكيد وجود معتقلات سرية تديرها الـCIA فإنها قالت إن تصريحاتها هذه ستشكل "أساس" جوابها على الرسالة التي وجهها إليها نظيرها البريطاني جاك سترو.
 
وكان الوزير البريطاني طلب من واشنطن رسميا باسم أعضاء الاتحاد الأوروبي توضيح موقفها بشأن هذه الممارسات التي فسرتها بعض الأوساط السياسية على أنها انتهاك للقانون الدولي.
 
وقالت رايس -التي ستلتقي صباح غد المستشارة الألمانية الجديدة أنجيلا ميركل في برلين- إن الولايات المتحدة تحترم دستورها وقوانينها والتزاماتها الدولية. وأكدت أن الولايات المتحدة احترمت وستواصل احترام سيادة الدول الأخرى.

المصدر : وكالات

جميع الحقوق محفوظة © 2017 شبكة الجزيرة الاعلامية
Powered by: