آخر تحديث: 2004/6/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة)

تجدد المعارك في بوكافو شرقي الكونغو الديمقراطية

دوريات لقوات الأمم المتحدة تجوب شوارع بوكافو عقب التوقيع على وقف لإطلاق النار مع المنشقين (الفرنسية)تجددت الاشتباكات صباح اليوم في مدينة بوكافو -الواقعة شرقي الكونغو الديمقراطية- التي شهدت الأسبوع الماضي معارك عنيفة بين الجيش الكونغولي وجنود منشقين.

واستمر إطلاق النار بالأسلحة الخفيفة ومدفعية الهاون مساء أمس خصوصا في حي نغوبا الواقع على الحدود مع رواندا.

يأتي ذلك على الرغم من اتفاق تم التوقيع عليه الاثنين بين الأمم المتحدة وعسكريين منشقين، لوقف فوري وأحادي الجانب لإطلاق النار، وتعهد بموجبه المنشقون بعدم التقدم في اتجاه منطقة بوكافو شرقي البلاد حيث قتل خمسون شخصا منذ الأربعاء. وقد تم التوصل لهذا الاتفاق بعدما أصبحت المواجهات بين الجيش النظامي ومجموعات عدة لمنشقين مكونة من نحو 1000 جندي تهدد بإفشال عملية السلام الجارية في البلاد. وكان جنود من الجيش الوطني للكونغو تراجعوا الاثنين، عن مواقع في المطار بالقرب من مدينة بوكافو بعد ساعتين من القتال مع طابور متقدم من الجنود المنشقين. ويعتقد مسؤولو المنظمة الدولية أن الجنود المنشقين ينتمون لحركة التمرد في غوما، إحدى حركات تمرد التوتسي الرئيسية التي قاتلت على مدى سنوات الحرب الأهلية الخمس وتحظى بدعم من رواندا المجاورة. ويذكر أن الأمم المتحدة نشرت أكثر من 10 آلاف جندي، وذلك لتهيئة الكونغو لانتخابات ديمقراطية تجرى في يونيو/حزيران 2005، إلا أن القتال استمر شرقي البلاد قبل أن تفاجأ كينشاسا بمحاولة انقلابية في مارس/آذار الماضي واتهمت الحكومة أنصار الرئيس الأسبق موبوتو سيسيسيكو بالوقوف وراءها.

المصدر : وكالات

جميع الحقوق محفوظة © 2017 شبكة الجزيرة الاعلامية
Powered by: