دولي

بن إليعازر يعلن تأييده قيام دولة فلسطينية

2002/7/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة)

بنيامين بن إليعازر



إقامة دولة فلسطينية منزوعة السلاح تعيش في سلام جنبا إلى جنب مع إسرائيل وتتمتع بحدود آمنة معترف بها مصلحة إسرائيلية عليا

افتتح مؤتمر حزب العمل الإسرائيلي أعماله في تل أبيب في أجواء متوترة بسبب الخصومة القائمة بين الرئيس الحالي للحزب بنيامين بن إليعازر وزير الدفاع ومنافسه النائب حاييم رامون.

وبعيد افتتاح المؤتمر هاجم أنصار رامون وزير الدفاع بن إليعازر واتهموه بأنه تسبب في "إخراج الحزب عن نهجه" بوجوده داخل الائتلاف الحكومي مع حزب الليكود برئاسة أرييل شارون. وكان وزير الخارجية السابق شلومو بن عامي دعا المؤتمرين إلى العمل على نقل الحزب إلى المعارضة في غضون شهر، لكن بن إليعازر ووسط تصفيق غالبية المشاركين الـ4000 أعلن أنه يعمل على تحقيق هدفين أساسيين "إعادة الأمن والسلام وإتاحة المجال أمام حزب العمل لكسب الانتخابات".

دولة فلسطينية
وأعلن بن إليعازر أيضا أنه يرغب في قيام دولة فلسطينية تتعايش سلميا مع إسرائيل، وشدد في الوقت نفسه على أنه لا يستطيع التفكير حاليا في ترك حكومة الوحدة الوطنية.

ولكن في معرض شرحه لتصوره للتسوية المستقبلية للصراع الإسرائيلي الفلسطيني قال إن "الإرهاب القاتل" الذي يمارسه الفلسطينيون يعني أن إسرائيل ليس لديها شريك في السلام في الوقت الراهن. وأضاف في افتتاح المؤتمر العام لحزب العمل "أقول إن إقامة دولة فلسطينية منزوعة السلاح تعيش في سلام جنبا إلى جنب مع إسرائيل تتمتع بحدود آمنة ومعترف بها مصلحة إسرائيلية عليا".

وأضاف قائلا "يتعين على هذه الدولة أن تغطي الأغلبية العظمى من أرض يهودا والسامرة (الضفة الغربية) وقطاع غزة مع ترتيبات خاصة بممر خاص".

وأبرز بن إليعازر واحدة من نقاط الخلاف الرئيسية مع شريكه في الائتلاف رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون حين قال إن السلام سيعني تفكيك بعض المستوطنات اليهودية المقامة على أراض احتلتها إسرائيل في حرب عام 1967. وأضاف "لا أجد حرجا في أن أقول اليوم إن إقامة المستوطنات في قلب قطاع غزة وفي بقاع نائية من يهودا والسامرة (الضفة الغربية) وعلى يد حكومات حزب العمل أيضا كان خطأ". واستبعد بن إليعازر إزالة المستوطنات من جانب واحد وقال "لن يكون هناك بديل سوى إخلائها في إطار اتفاقية سلام".

وجدد بن إليعازر دعوته "للانفصال" عن الفلسطينيين وقدم السياج الأمني الإسرائيلي الذي يجرى إنشاؤه الآن على طول الحدود مع الضفة الغربية بوصفه واحدا من المنجزات الكبيرة لحزبه داخل الائتلاف الحاكم.

المصدر : وكالات

جميع الحقوق محفوظة © 2017 شبكة الجزيرة الاعلامية