آخر تحديث: 2002/5/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة)

طهران تخفف حكما بإعدام عميلي استخبارات

ألغت محكمة طهران العسكرية حكما بإعدام اثنين من عملاء جهاز الاستخبارات الإيرانية كانا قد أدينا العام الماضي بقتل معارضين بارزين واستبدلته بالسجن. وقالت صحيفة انتخاب في عددها الصادر اليوم إن حكم الإعدام على محمود جعفرزاده وعلي محسن ألغي بعد أن تنازلت أسرتا القتيلين عن الدعوى المرفوعة ضدهما، مشيرة إلى أن المحكمة قررت تخفيض الحكم إلى السجن عشر سنوات. يشار إلى أن المتهمين كانا من بين 18 عميلا للاستخبارات الإيرانية تمت محاكمتهم لتورطهم في اغتيال خمسة معارضين ومفكرين عام 1998. وقد أصدرت المحكمة حكما بإعدام ثلاثة متهمين في حين أمرت بسجن الآخرين لمدد مختلفة. وكان مصطفى كاظمي أحد المتهمين الرئيسيين في قضية الاغتيالات قد أقر بأنه أصدر أوامر بالقتل، ويعتبر كاظمي الساعد الأيمن للعقل المدبر للاغتيالات سعيد إمامي المسؤول السابق في الاستخبارات الإيرانية الذي أفادت رواية رسمية بأنه انتحر في سجنه العام الماضي. وكان خمسة أشخاص منهم أربعة من المعارضين والمثقفين قد لقوا مصارعهم في عمليات اغتيال وقعت أواخر عام 1998. ويعتقد أن قتلهم له صلة بكتاباتهم التي تنتقد مصادرة الحريات العامة في إيران.

المصدر : الفرنسية

جميع الحقوق محفوظة © 2017 شبكة الجزيرة الاعلامية
Powered by: