دولي

مصرع شخصين برصاص الشرطة الهندية في كوجرات

2002/3/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة)

متطرفون هندوس أثناء احتفال تحريضي لبناء معبد لهم على أنقاض مسجد بابري في أيوديا (أرشيف) لقي شخصان مصرعهما برصاص قوات الأمن الهندية بعد يوم من تنظيم مئات من المتشددين الهندوس مسيرة في أيوديا للمطالبة ببناء معبد لهم على أنقاض مسجد بابري، في حين دعا رئيس الوزراء الهندي إلى الإسراع بإيجاد حل لهذه الأزمة. فقد لقي شخص مصرعه وجرح ثمانية آخرون في منطقة مادوبورا بمدينة أحمد آباد عندما فتحت الشرطة نيرانها لإخماد اشتباكات وقعت بين مسلمين وهندوس في وقت مبكر اليوم السبت. وفي حادث منفصل قتل شخص برصاص الشرطة في بارودا بعد أن هاجم الهندوس عدة مساجد في المدينة الواقعة بولاية كوجرات. وأوضح مسؤول في الشرطة الهندية أن أحد المساجد أحرق مساء الجمعة. كما ذكرت الشرطة أن أربعين شخصا أوقفوا في أحمد آباد و25 في بارودا كإجراء وقائي لحفظ الأمن في المدينتين. وكانت قوات الجيش قد انتشرت في ولاية كوجرات إثر أعمال العنف الطائفية التي شهدتها الشهر الماضي وأودت بحياة نحو سبعمائة شخص معظمهم من المسلمين. أتال بيهاري فاجباييفي هذه الأثناء دعا رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي اليوم السبت البرلمان إلى العمل لإيجاد حل لأزمة أيوديا التي أدخلت الهند في أسوأ موجة من العنف الطائفي. وقال إن هذه القضية يجب أن تجد جهدا وطنيا لحلها، وطالب بالعمل على وجه السرعة لإيجاد صيغة مناسبة تنهي النزاع حول موقع مسجد بابري الأثري الذي هدمه الهندوس قبل عشر سنوات. وأكد أن هذه القضية أعاقت الجهود التي تبذلها حكومته لإقرار الوفاق الديني في البلاد. وتسبب هدم هذا المسجد في حينه في اندلاع موجة من المواجهات الطائفية قتل فيها نحو ثلاثة آلاف شخص أغلبهم من المسلمين. وقالت الحكومة إنها ستطلب من المحكمة التي تنظر قضية موقع مسجد بابري بالإسراع في نظرها واتخاذ قرار حاسم بشأن الموقع الذي يرغب الهندوس في بناء معبد هندوسي فيه.

المصدر : وكالات

جميع الحقوق محفوظة © 2017 شبكة الجزيرة الاعلامية