آخر تحديث: 2014/9/25 الساعة 11:11 (مكة المكرمة)

الصراع بالعراق يحوّل مناطق لقفار صحية

المستشفيات والعيادات قد توقفت بشكل كامل عن العمل بسبب الأضرار الجانبية التي تنتج عن القتال (رويترز)

حذرت منظمة أطباء بلا حدود أمس الأربعاء من أن الخدمات الصحية في مناطق الصراع بالعراق قد انهارت، تاركة الملايين من الناس في مناطق أشبه بالقفار على الصعيد الصحي، ومعرضة البلد لشبح الأوبئة.

وقال المدير العام لمنظمة أطباء بلا حدود برونو جوكم "ما لدينا الآن هو منطقة تشكل قفارا كاملا من حيث توفر الخدمات الصحية"، مضيفا أن هناك مناطق كاملة محرومة من الخدمات الصحية. وجاءت تصريحات جوكم في جنيف بعد عودته من مهمة في العراق.

وقال مدير المنظمة إن المستشفيات والعيادات قد توقفت بشكل كامل عن العمل بسبب الأضرار الجانبية التي تنتج عن القتال، وأيضا بسبب الاستهداف المتعمد، مضيفا أن المخاوف الأمنية جعلت عمل منظمات الإغاثة مستحيلا هناك.

فرنانديز:
المرافق الطبية لا يتم تزويدها بالمستلزمات والنتيجة أن الأشخاص المحاصرين في هذه المناطق سيجدون أنفسهم في النهاية في مستشفى لا يحتوي إلا على جدران من دون تجهيزات طبية أو علاج

2.5 مليون
وقال مدير برنامج منظمة أطباء بلا حدود جوستافو فرنانديز إن المخاوف بشأن الوضع تتزايد، مضيفا أنه يقدر أن هناك 2.5 مليون شخص قد تأثروا بالوضع الراهن، إذ لا يمكن وصول أية مساعدات طبية أو إنسانية لهم.

وذكر فرنانديز أن المرافق الطبية لا يتم تزويدها بالمستلزمات والنتيجة أن الأشخاص المحاصرين في هذه المناطق سيجدون أنفسهم في النهاية في مستشفى لا يحتوي إلا على جدران، من دون تجهيزات طبية أو علاج.

ومع اقتراب فصل الشتاء فإن المنظمة قلقة نتيجة الوضع الناجم عن نزوح 1.7 مليون عراقي إلى مناطق أكثر أمنا وأصبحوا بلا مأوى، وقال فرنانديز إنه في حالة عدم تحسين ظروف العيش وتوفير الماء وخدمات الصرف الصحي، فإن احتمال الأوبئة سيرتفع.

أوبئة
وأضاف فرنانديز أنه حاليا لم يتم تسجيل أوبئة، ولكن المعطيات الطبية القادمة من الأرض تشير إلى تسجيل ارتفاع في الإسهال وأمراض الجلد وأمراض الجهاز الهضمي خلال الأسبوعين أو الثلاثة أسابيع الماضية.

أما في مناطق النزاع فالصورة الوبائية هناك غير واضحة. وقال جوكم إنهم على الأرجح لن يعرفوا حدوث وباء في هذه المناطق، ولن يتم الإبلاغ عنه وبالتالي لن تتم الاستجابة له والتعامل معه.

المصدر : الفرنسية

متعلقات
جميع الحقوق محفوظة © 2017 شبكة الجزيرة الاعلامية
Powered by: