الاقتصاد

فولكس فاغن تعتذر أمام الكونغرس

2015/10/8 الساعة 17:17 (مكة المكرمة)

شركة فولكس فاغن أعلنت تحملها المسؤولية الكاملة عن أعمالها (الأوروبية)

يعتزم رئيس مجموعة فولكس فاغن في الولايات المتحدة مايكل هورن إلقاء خطاب الخميس في الكونغرس الأميركي، يقدم خلاله اعتذارا عن فضيحة المحركات المغشوشة، ويعلن تحمل الشركة المسؤولية كاملة عنها.

وسيؤكد هورن خلال كلمته أنه أبلغ في ربيع 2014 بإمكانية "عدم التزام في انبعاثات الغازات يمكن تصحيحه" للآليات، وأنه أبلغ بأن قواعد وكالة حماية البيئة تشمل عدة عقوبات لعدم احترام معايير الانبعاثات، وأن الوكالات تستطيع إجراء اختبارات يمكنها كشف برامج خادعة عن طريق اختبارات أو تحاليل.

ويقول إنه أبلغ أن فرقا تقنية تملك خطة محددة للعلاج لجعل الآليات أكثر التزاما، وأنها تجري محادثات مع الوكالات بشأن هذا الإجراء.

وسيعلن أن شركته تتحمل كامل المسؤولية عن أعمالها، وأنها تتعهد بإصلاح الأضرار عبر إيجاد علاج لذلك في أسرع وقت ممكن.

وقدمت فولكس فاغن الخميس اعتذارات علنية إلى زبائنها في كوريا الجنوبية في بيان أصدرته بهذا الشأن.

إخضاع السيارات المغشوشة للمعايير يحتاج إلى أشهر (رويترز)

استدعاء السيارات
واعترف الرئيس الجديد للمجموعة ماتياس مولر الأربعاء بأن إخضاع سيارات فولكس فاغن المزودة بمحركات مغشوشة للمعايير يحتاج إلى أشهر.

وأجرى مولر الذي تولى رئاسة فولكس فاغن قبل عشرة أيام، أول مقابلة مع الصحافة الأربعاء يوم تقديم نسخته حول عملية استدعاء هائلة للسيارات إلى السلطات، حيث أعلن وزير النقل الألماني ألكسندر دوبرينت مساء الأربعاء أنه تلقى هذه الرسالة، وأنها سلمت إلى السلطة الاتحادية للنقل التي ستسمح بذلك في الأيام المقبلة.

وهناك 11 مليون سيارة من إنتاج فولكس فاغن في العالم مزودة ببرنامج يمكن أن يزور نتائج اختبارات لمكافحة التلوث، بينها 2.8 مليون سيارة في ألمانيا.

وقال مولر لصحيفة محلية "إذا جرى كل شيء كما هو مقرر، يمكن أن نبدأ عملية الاستدعاء في يناير/كانون الثاني المقبل، وبحلول نهاية 2016 يكون كل شيء قد عاد إلى طبيعته".

وستتكفل المجموعة بنفقات استدعاء الآليات، يضاف إلى ذلك الغرامات في دول عدة والتعويضات التي يطالب بها المساهمون الذين يعتبرون أنهم تكبدوا خسائر بعد تراجع سعر سهم فولكس فاغن بنسبة 40% خلال أسبوعين، وكذلك الزبائن.

وبمعزل عن الضرر التجاري والضربة التي تلقتها سمعة المجموعة التي توجت مؤخرا الأولى في العالم، أكد مولر "لم نر حتى الآن تراجعا كبيرا" في المبيعات.

لكن كلفة كل هذا ما زالت غير واضحة، في وقت تتراوح تقديرات المحللين بما بين 25 و60 مليار يورو، لكن رئيس المجموعة حذر الموظفين البالغ عددهم نحو ستمئة ألف بأنهم سيضطرون لشد الأحزمة خصوصا في الاستثمارات.

المصدر : الفرنسية


متعلقات

جميع الحقوق محفوظة © 2017 شبكة الجزيرة الاعلامية