الاقتصاد

الفقر بأميركا يسجل أعلى مستوى

2011/9/14 الساعة 10:41 (مكة المكرمة)

مئات الأميركيين يصطفون لتلقي معونات غذائية ومساعدات أخرى (الفرنسية-أرشيف)

ارتفع عدد الأميركيين الذين يعيشون تحت خط الفقر ليبلغ 46 مليون نسمة نهاية العام الماضي، مسجلا أعلى مستوى، وبذلك يرتفع معدل الفقر الأميركي للعام الثالث على التوالي مسجلا نسبة 15.1%.

وأوضح تقرير سنوي صادر عن مكتب التعداد السكاني أن عدد الفقراء في الولايات المتحدة في 2010 كان الأكبر منذ بدأ مكتب الإحصاء نشر تقديرات لعدد الفقراء قبل 52 عاما، في حين كانت نسبة الفقر هي الأعلى منذ العام 1993.

وحسب التقرير فإن نسبة الفقر في الولايات المتحدة ارتفعت العام الماضي 0.8% مقارنة مع 2009 حيث بلغ عدد الفقراء في أميركا 43.6 مليون نسمة.

وعزا التقرير تفاقم الفقر إلى أن الاقتصاد الأميركي واجه مصاعب كثيرة وكافح للتعافي من الركود الذي بدأ في عام 2007 وانتهى في يونيو/حزيران 2009.

ومن شأن ارتفاع الفقر أن يسلط الضوء على التحديات التي تواجه إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما والكونغرس في الوقت الذي يحاولان فيه التصدي للبطالة وتباطؤ الاقتصاد.

ويأتي نشر التقرير في وقت يسعى فيه أوباما لوضع خطط تهدف إلى توفير وظائف من خلال إجراءات تتكلف 450 مليار دولار على مدى عشر سنوات.

وضرب التدهور الاقتصادي العمال الأميركيين أيضا الذين تراجع متوسط دخلهم 2.3% إلى 49445 دولارا سنويا.

وخلال العام الماضي انخفض عدد الأميركيين، الذين تشملهم برامج التأمين الصحي التابعة لأصحاب العمل، 1.5 مليون شخص، في حين ارتفع عدد من يشملهم التأمين الصحي الحكومي بنحو مليوني شخص.

وحسب التقرير يربو عدد الأميركيين الذين لا يشملهم التأمين الصحي حاليا على 49.9 مليون شخص ارتفاعا من 49 مليونا في عام 2010.

ومن المرجح أن التدهور الاقتصادي الذي تشير إليه الإحصاءات سيستمر كذلك خلال العام الجاري حيث تقلص النمو الاقتصادي وظل معدل البطالة فوق 9% وتزايدت المخاوف من احتمال العودة إلى الركود.

وأشارت الإحصاءات إلى أن الأميركيين من أصول أفريقية والأميركيين من أصول لاتينية هم الأكثر تأثرا بنسب الفقر مقارنة مع باقي الأميركيين.

المصدر : وكالات

جميع الحقوق محفوظة © 2017 شبكة الجزيرة الاعلامية