آخر تحديث: 2009/4/28 الساعة 09:51 (مكة المكرمة)

إنفلونزا الخنازير صفعة جديدة للاقتصاد العالمي

تراجعت مؤشرات الأسهم الأميركية الرئيسية متأثرة بتفشي إنفلونزا الخنازير (رويترز-أرشيف)

اعتبرت الإدارة الأميركية أنه من السابق لأوانه تحديد الآثار الاقتصادية لتفشي إنفلونزا الخنازير، وسجلت مؤشرات الأسواق المالية الأميركية تراجعا متأثرة بالمخاوف من تفشي المرض، كما تراجع النفط نحو مستوى خمسين دولارا للبرميل.

وأوضح المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبس أن المجلس الاقتصادي القومي يتابع مسألة تفشي إنفلونزا الخنازير ويسجل الآثار المترتبة على الاقتصاد، مشيرا إلى وجود مجموعة عمل في وزارة الخزانة للتعامل مع ذلك، وأنه من السابق لأوانه تحديد الأثر الاقتصادي.

من جانب آخر سجلت مؤشرات الأسهم الأميركية الرئيسية تراجعا في بورصة نيويورك للأوراق المالية أمس في ظل حالة الذعر التي أصابت العالم جراء تفشي إنفلونزا الخنازير وأن يتسبب في تعميق حالة الركود الاقتصادي الذي يعانيه العالم.

وكانت قطاعات الطاقة والسياحة والمستشفيات الأكثر تضررا حيث تراجعت أسهم شركاتها في تعاملات أمس.

فأنهى مؤشر داو جونز القياسي تعاملات أمس على تراجع بنسبة 0.6% ليغلق عند مستوى 8025 نقطة.

وهبط مؤشر ستاندرد آند بورز 500 الأوسع نطاقا بنسبة 1% ليغلق عند مستوى 857.51 نقطة.

وتراجع مؤشر ناسداك المجمع لأسهم التكنولوجيا بنسبة 0.9% ليغلق عند مستوى 1679.41 نقطة.

العملة والنفط

روبرت غيبس (يسار) أوضح أن المجلس الاقتصادي القومي يتابع مسألة تفشي إنفلونزا الخنازير (رويترز-أرشيف)
وفي أسواق العملة، ارتفع الدولار أمام اليورو ليسجل في نهاية تعاملات أمس 76.808 سنت يورو، مقابل 75.52 سنت يورو عند إغلاق الجمعة.

وانخفض الدولار أمام الين ليصل إلى 96.775 ينا، مقابل 97.17 ينا عند إغلاق الجمعة.

ولم تسلم عقود النفط من الأثر السلبي لتفشي إنفلونزا الخنازير، فانخفضت العقود الآجلة لخام النفط الأميركي الخفيف عند التسوية الاثنين بعد تعاملات متقلبة.

وفي بورصة نيويورك التجارية تراجعت قيمة العقود للخام الأميركي تسليم يونيو/حزيران المقبل بـ1.41 دولار أي بنسبة 2.74% ليصل إلى سعر 50.14 دولارا للبرميل بعد تداولها في نطاق من 48.01 دولارا إلى 51.45 دولارا.

تنامي الحمائية
وعلى مستوى العالم تنامت المخاوف في مختلف دول العالم من التداعيات السلبية لتفشي إنفلونزا الخنازير على الاقتصاد العالمي، الذي يعاني أصلاً من الأزمة المالية والاقتصادية.

المخاوف من تفشي إنفلونزا الخنازير أثرت على قطاعات مختلفة (الفرنسية)

وكانت شركات الطيران والسفر والسياحة أبرز المتضررين، حيث تراجعت أسهمها بشكل حاد.

وفي المكسيك –مصدر المرض- انخفضت العملة المحلية البيزو بنحو 2%.

ودفع المخاوف من تفشي المرض دولا عديدة إلى حظر استيراد لحوم الخنزير مما أثار احتمال أن يضيف المرض لطمة أخرى للتجارة العالمية المتعثرة من خلال تطبيق سياسات للحماية التجارية.

وتسمح قواعد التجارة الدولية للدول بتقييد أو حظر الواردات لأسباب تتعلق بالصحة أو السلامة لكن يجب أن يعتمد ذلك على أدلة علمية.

وحظرت كل من الصين وروسيا استيراد لحوم الخنزير-وهما أكبر مستهلكين لها في العالم- من المكسيك وبعض الولايات الأميركية.

المصدر : وكالات

جميع الحقوق محفوظة © 2017 شبكة الجزيرة الاعلامية
Powered by: