ثقافة وفن

إعادة افتتاح مسرح بولشوي

2011/10/29 الساعة 13:26 (مكة المكرمة)

تكاليف ترميم المسرح بلغت نحو 700 مليون دولار (الفرنسية)

بعد ست سنوات من أعمال الترميم والتجديد، افتتح مسرح بولشوي (المسرح الكبير) الذي يعد رمزا للثقافة الروسية وأحد أبرز معالم العاصمة موسكو، بحفل موسيقي حضرته نخبة المجتمعين الروسي والدولي.

وبدأ أول عرض حي على المسرح منذ عام 2005 بمختارات من أعمال أوبرا الموسيقار الروسي ميخائيل سوسانين (حياة قيصر)، كما شمل مقتطفات من أعمال بالية بحيرة البجع لتشايكوفسكي التي عرضت لأول مرة عام 1877، وبحضور نجوم مثل مغني الأوبرا الإسباني بلاسيدو دومينغو والمغنية الرومانية أنجيلا جورجيو والرئيس الروسي ديميتري مدفيديف.

وتجمع المئات من سكان موسكو لمشاهدة العرض على شاشات التليفزيون رغم الأجواء الباردة خارج مبنى المسرح، واتخذت إجراءات أمن مشددة حول البولشوي وحوصرت منطقة واسعة قريبة من الكرملين.

الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف (يمين) أثناء حضوره حفل الافتتاح (الفرنسية)
رمز ثقافي
والبولشوي هو مهد الباليه الكلاسيكي في روسيا وواحد من أشهر المسارح في  العالم ومن الأماكن التاريخية الشهيرة في موسكو، وقد بني عام 1825 وأغلق عام 2005، وكلفت أعمال إصلاحه وتجديده نحو 700 مليون دولار.

وكان يفترض أن تنتهي الأعمال في عام 2008 إلا أن الأمر تأخر، وشارك في أعمال الترميم 3600 مصمم وعامل بناء ومهندس.

وبعد الثورة البلشيفية سنة 1917 أزال الشيوعيون كل ما دل على نظام القياصرة في البولشوي الذي استضاف عدة مؤتمرات للحزب الشيوعي السوفييتي، وألقى الزعيم الروسي جوزيف ستالين فيه خطابات عدة، وأعلنت منه وفاة فيلاديمير لينين، وأقر كذلك أول دستور سوفياتي.

وإثر أعمال الترميم الضخمة، استعاد المسرح بريقه حيث جردت الستائر من المطارق والمناجل التي ترمز إلى الحقبة السوفييتية، وأعيدت رموز النبالة القيصرية إلى السجادات الجدارية، فيما رممت الزخارف المذهبة في القاعة الكبيرة.

كما عاد شعار أسرة رومانوف إلى سجاد المقصورة الملكية الذي كان مكسوا في الحقبة السوفييتية بمجسمات للكرة الأرضية وقيثارات.

المصدر : وكالات

جميع الحقوق محفوظة © 2017 شبكة الجزيرة الاعلامية