ثقافة وفن

إيران تطلق خدمة إنجليزية لمواجهة القنوات الإخبارية العالمية

2007/6/23 الساعة 19:21 (مكة المكرمة)

القناة الإيرانية الجديدة ستخاطب الغرب بعد أن خاطبت قناة العالم العرب (الفرنسية-أرشيف)

من المنتظر أن تطلق إيران في الثاني من الشهر المقبل محطة تلفزيونية ناطقة باللغة الإنجليزية، تدعى (برس تي في) بهدف كسر هيمنة المؤسسات الإعلامية الغربية، وهو الشعار الذي رفعته المحطة.

وستكون برامج (برس تي في) مطابقة للبرامج التي تقدمها منافساتها مع بث نشرات إخبارية كل نصف ساعة، ومقابلات وأفلام وثائقية، لكنها مختلفة في مضمونها مع تلك التي تقدمها المحطات الغربية.

وستوظف المحطة أربعمئة شخص، وسيكون لها 26 صحفيا محليا في عواصم العالم منها القدس ونيويورك وواشنطن، وعلى المراسلات الصحفيات الالتزام بالزي التقليدي الإيراني.

ويرى مدير الإذاعة والتلفزيون في إيران محمد سرفراد أنه يتعين على المحطة الجديدة أن تقدم رؤية بديلة للأحداث، وأضاف أنه منذ هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001، "أدى الانحياز الغربي إلى انقسام الإعلام بين المؤيدين لسياسة الغرب وبين المتعاطفين مع القاعدة"، مؤكدا أنه من الممكن النظر إلى الأمور بمنظار مختلف.

وأضاف "إيران والشيعة خصوصا أصبحوا موضوعا محوريا للإعلام في العالم، سنحاول أن نعرض على المشاهدين الغربيين وجهة نظر أخرى".

ويقول البريطاني بول كروو -الذي يعمل صحفيا في مقر (برس تي في)- "ستسمح القناة للمشاهد بالإطلاع على الأخبار من زوايا مختلفة وآراء مختلفة، ليكون بنفسه فكرة عن تطور الأحداث في العالم"، واصفا إطلاق القناة بأنه خطوة جريئة، لكن سليمة، وستشكل تحديا كبيرا للبلاد ولفريق القناة.

وتأتي هذه القناة الجديدة لتكمل محطة (العالم) الفضائية التي تبث برامج بالعربية، وتلقى رواجا بين الشيعة وغيرهم في الشرق الأوسط، وهي القناة الوحيدة التي نشرت صورا للبحارة البريطانيين الثمانية الذين احتجزتهم طهران في مارس/آذار الماضي.

وستنضم (برس تي في) إلى سوق الفضائيات الناطقة بالإنجليزية التي كانت لفترة طويلة حكرا على شبكتي (بي بي سي) و(سي إن إن)، وفي 2005 أطلقت روسيا فضائية (روسيا اليوم) وفي 2006 أطلقت فرنسا قناة (فرانس 24) ثم أطلقت الجزيرة قناة (الجزيرة إنترناشونال).

المصدر : وكالات

جميع الحقوق محفوظة © 2017 شبكة الجزيرة الاعلامية