ثقافة وفن

مسرحية عراقية تستقطب الاهتمام بمهرجان قرطاج

2005/12/4 الساعة 04:16 (مكة المكرمة)

مسرحية الشكرجي تروي مأساة العراق وإصرار أبنائه على الحياة (الجزيرة-أرشيف)استقطبت مسرحية "عراق يا عراق" للمخرج العراقي جواد الشكرجي جمهورا حاشدا لدى عرضها في إطار الدورة الثانية عشرة لأيام قرطاج المسرحية. والمسرحية مختارات من قصائد جمعها الشكرجي ليخرج بنص متماسك يروي مأساة العراق وإصرار أبنائه على الحياة رغم كل المعاناة. تبدأ المسرحية بمشهد صامت يظهر ممثلا يجلس القرفصاء ثم يتحرك في تعبيرات جسدية تصاحبه موسيقى وآهات صادرة من مختلف أرجاء صالة "المونديال" وسط العاصمة التونسية. ثم ينسحب الممثل راقصا بألم ليحل محله جواد الشكرجي مرتديا بزة عسكرية تحمل ألوان العلم العراقي صارخا "لماذا يخونون"؟ "الشكرجي أكد أن مسرحيته تشكل دعوة ملحة لكل مواطن عراقي يفكر في الهجرة إلى أن يبقى ولا يترك الأرض"وقال الشكرجي إن المسرحية هي صرخة حب وحنين لاستنهاض كل قيم العراق ودعوة إلى التشبث بحضارة هذا البلد العريق من شماله إلى جنوبه، مشيرا إلى أنها تشكل دعوة ملحة لكل مواطن عراقي يفكر في الهجرة إلى أن يبقى ولا يترك الأرض. الكلمة تبدو بطلة في مسرحية الشكرجي, وهي مستقاة خصوصا من قصائد الشاعر العراقي الراحل بدر شاكر السياب والشاعر العراقي المغترب عماد جبار. وحرص المخرج على أن تكون عناصر العرض من ضوء وصوت وحركات تعبيرية عوامل مساعدة. ومن خلال الريش المتناثر على خشبة المسرح, سعى الشكرجي إلى التأكيد أن "العراق سينهض من جديد لأن الإصابة مست ريش الجناح ولم تصب القلب النابض بالحياة والحب". عمل الشكرجي منذ أكثر من أربعين عاما في السينما والمسرح "بحثا عن الذات وإنقاذا للإنسان من همومه" كما يقول, وشكلت أعماله المسرحية والسينمائية منذ 1966 مرآة تعكس معاناته الداخلية. ومن أبرز أعماله المسرحية شخصية "الحوذي" في مسرحية "لو" التي تروي معاناة رب أسرة عراقية للحصول على قوت عائلته. و نال هذا العمل جائزة أفضل ممثل في المهرجان الدولي للمسرح التجريبي بالقاهرة عام 1989. كما نالت مسرحيته "قصة حب معاصرة" عام 1991 حول دور المثقف العراقي جوائز عن فئات التأليف والموسيقى والأداء في مهرجان قرطاج. ومن أعماله المسرحية الأخرى "دزدمونة" التي تتناول الغيرة و"الجنة تفتح أبوابها متأخرة" التي نالت جائزة أفضل عمل مسرحي عام 1999 في قرطاج أيضا.

المصدر : الفرنسية

جميع الحقوق محفوظة © 2017 شبكة الجزيرة الاعلامية