عربي

مهلة حكومية للحوثيين وتوتر بصعدة

2010/2/7 الساعة 06:10 (مكة المكرمة)

 
تنتظر الحكومة اليمنية رد الحوثيين على مهلة زمنية أعلن عنها عبد الكريم الإرياني، مستشار الرئيس اليمني، لتنفيذ الشروط الستة التي حددتها الحكومة لوقف القتال وقبلها الحوثيون، يأتي ذلك بينما يتواصل التصعيد الميداني بين الجانبين مع إعلان مصادر مختلفة عن سقوط قتلى في مواجهات مختلفة بمحافظة صعدة شمالي اليمن.
 
وتحدثت الوثيقة التي أعلن عنها الإرياني أمس السبت عن تشكيل خمس لجان للإشراف على آليات تنفيذ الشروط الستة، تتألف من مجلس النواب والشورى ويشارك بها ممثلون عن الجانب السعودي وعن جماعة الحوثي.
 
وكان الحوثيون أعلنوا الأربعاء الماضي قبولهم بالشروط الستة التي حددتها صنعاء بما فيها انسحابهم من الأراضي السعودية والتزامهم بعدم الاعتداء عليها، إضافة إلى الشروط الأخرى المتمثلة بإزالة نقاط التفتيش, وتوضيح مصير أجانب مخطوفين, وإعادة العتاد العسكري والمدني, والامتناع عن التدخل في شؤون السلطة المحلية.
 
وتزامن الإعلان عن تسلم الحوثيين آليات تنفيذ وقف إطلاق النار مع حكم غيابي بالسجن 15 عاما بحق أحد قادة الحوثيين، وهو البرلماني السابق يحيى بدر الدين الحوثي اللاجئ في ألمانيا.
 
ووجهت لبدر الدين الحوثي، وهو شقيق القائد الميداني للجماعة عبد الملك الحوثي، عدة تهم بينها قيادة عصابة مسلحة والتخطيط لأعمال إرهابية ومحاولة استهداف السفير الأميركي.
 
جنود يمنيون يتخذون مواقعهم في جبال صعدة (الفرنسية)
تواصل المعارك

ويأتي الحديث عن المهلة الزمنية مع استمرار المواجهات بين الجانبين، حيث أعلنت مصادر عسكرية يمنية أن الجيش قتل 21 متمردا في الملاحيظ وشدا وقمامة وغافرة والرمايات وأنه تمكن من السيطرة على العديد من مواقع الحوثيين في تلك المناطق.
 
وقال موقع 26 سبتمبر الإلكتروني الناطق بلسان وزارة الدفاع اليمنية إن الجيش اليمني يواصل عملياته في صعدة والملاحيظ ومحور سفيان، مشيرا إلى أن قوات الأمن اليمنية قتلت كذلك ستة مسلحين حوثيين في منطقة المقش والعقاب جنوب مدينة صعدة.
 
من جهة أخرى تحدثت مصادر الحوثيين عن قيام مقاتليها بنصب كمين للجيش اليمني في منطقة الجوف شرقي البلاد أسفر عن مقتل عدد من الجنود.
 
وقد نقل موقع التغيير المستقل عن مصادر محلية حديثها عن 15 جنديا قتلوا الجمعة في كمين بالجوف شرقا، يضافون إلى ثمانية قال المتمردون إنهم قتلوهم الجمعة في صعدة القديمة.
 
كما ذكرت مصادر رسمية في المحافظة أمس أن خمسة مدنيين قتلوا عندما قصف الحوثيون بالهاون منزل عضو البرلمان زعيم قبيلة مجلي عثمان مجلي، وقالت إن ابنه كان من بين القتلى.
 
إقالة محافظ صعدة
في إطار آخر أقال الرئيس اليمني علي عبد الله صالح محافظ صعدة حسن محمد مناع وعين مكانه طه عبد الله هاجر.
 
ولم تذكر أسباب الإقالة، لكن مناع انتقد علنا توقيف أخ له يشتبه بأنه يتاجر بالسلاح اسمه الشيخ فارس مناع، اعتقل قبل تسعة أيام بعد أن استولى متمردون حوثيون، حسب مصادر محلية، على مستودع سلاح ولم يبلغ هو عن الحادث إلا بعد يومين.

المصدر : وكالات

جميع الحقوق محفوظة © 2017 شبكة الجزيرة الاعلامية