عربي

تسريبات: القرار الظني "يورّط" حزب الله

2010/11/23 الساعة 13:41 (مكة المكرمة)

 

كشفت شبكة سي بي سي الكندية أمس عن "معلومات ووثائق" قالت إنها حصلت عليها من مصادر في الأمم المتحدة تربط بين حزب الله واغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري عام 2005، وهي تسريبات رفض الحزب التعليق عليها، في حين عبرت المحكمة الدولية عن خشيتها من أن تؤثر على سير التحقيق الدولي في اغتيال الحريري.

وتأتي هذه التسريبات بعد أن توقع منسق الأمم المتحدة في لبنان مايكل وليامس الأسبوع الماضي صدور اتهامات ظنية خلال الأشهر القادمة. ولم تستبعد الشبكة الكندية أن يكون المدعي العام في المحكمة الدولية بصدد التخطيط  لتوجيه الاتهام إلى أعضاء في حزب الله بحلول العام الجاري.

وقالت الشبكة إنها حصلت على تسجيلات لمحادثات عبر الهواتف النقالة والاتصالات السلكية واللاسلكية وغيرها من الأدلة التي تقع في جوهر القضية، مبرزة أن ذلك "يؤشر بشكل قوي إلى أن القتلة من حزب الله".

وأوضحت أن ضابطا في الجيش اللبناني أبلغ المحققين في المحكمة الخاصة باغتيال الحريري أن هناك أدلة قوية على تورط حزب الله، وأن مسؤولين في نفس الحزب اتصلوا بمالكي هواتف نقالة استخدمت في تفجير موكب رفيق الحريري لدى مروره في وسط بيروت.

وكشفت أيضا أن صحيفة واشنطن بوست الأميركية اطلعت على نفس المعلومات والوثائق التي تشير إلى" تورط" حزب الله في اغتيال الحريري، مع العلم بأن تحقيقا أمميا سابقا اتهم مسؤولين لبنانيين وسوريين بالتورط، في حين قال رئيس وزراء لبنان الحالي سعد الحريري إنه كان مخطئا في اتهام سوريا باغتيال والده.

ووفق الشبكة الكندية، فقد طلب محققون عام 2007 من شركة بريطانية القيام بتحليل الاتصالات الهاتفية التي جرت في لبنان في 2005.

وكان حزب الله أوحى بأن إسرائيل ربما استخدمت عملاء لها في شركات اتصال لبنانية للتلاعب بأدلة مثل سجلات المكالمات بهدف توريطه في عملية اغتيال الحريري.

يذكر أن لبنان اتهم في الأشهر القليلة الماضية اثنين من العاملين في شركة ألفا -إحدى شركتي الهاتف المحمول تديرهما الدولة- بالتجسس لصالح إسرائيل، واعتقل الاثنان في إطار تحقيق موسع بشأن التجسس أدى إلى اعتقال أكثر من 50 شخصا منذ أبريل/نيسان الماضي.

نصر الله يعرض قرائن ضد إسرائيل في قضية الحريري منذ شهور (الجزيرة-أرشيف)نفيوينفي حزب الله ضلوعه في اغتيال رفيق الحريري، ويقول إن المحكمة ألعوبة في يد إسرائيل وإنها تستند إلى شهود زور، وأكد الأمين العام للحزب حسن نصر الله في وقت سابق من هذا الشهر أنه لن يسمح باعتقال أي من عناصره.

وكشف نصر الله منذ شهور ما سماها قرائن تكشف تورط إسرائيل باغتيال رئيس الحكومة الأسبق، حيث عرض لقطات مصورة لطائرات إسرائيلية -قال إن المقاومة نجحت في اختراق بثها واستقبال إرسالها- تراقب خط سير الحريري داخل بيروت وخارجها، وخصوصا الطريق الساحلي الذي يربط بين سكنه وعمله.

وكان رئيس التيار الوطني الحر ميشال عون حذر من رد عنيف لحزب الله يشعل أزمة تتخذ طابعا عسكريا إذا وجهت المحكمة الدولية اتهامات لعناصر الحزب.

يذكر أن تقرير سي بي سي شبيه بآخر نشرته مجلة دير شبيغل الألمانية في 2009 واستشهد بمعلومات كانت قد حصلت عليها المجلة وتفيد بأن المحققين يعتقدون أن حزب الله يقف وراء مقتل الحريري.

وقالت المجلة الألمانية أيضا إن المحققين اللبنانيين توصلوا إلى وجود صلة بين استخدام ثمانية هواتف نقالة استخدمت في المنطقة في وقت الهجوم وشبكة من 20 هاتفا آخر يعتقد أنها تخص ذراع العمليات في حزب الله.

المصدر : الجزيرة + وكالات

جميع الحقوق محفوظة © 2017 شبكة الجزيرة الاعلامية