عربي

سياسي كويتي يتوقع أزمة تفضي إلى حل البرلمان

2009/1/12 الساعة 21:22 (مكة المكرمة)

الناشي حذر من الحل غير الدستوري للبرلمان الكويتي (الأوروبية-أرشيف)

جهاد أبو العيس-الكويت
 
وصف الأمين العام للحركة الدستورية الإسلامية (الإخوان المسلمون) في الكويت الدكتور بدر الناشي واقع الحياة السياسية بأنه وصل إلى مستوى تدهور "غير مسبوق وغير طبيعي"، وتوقع عودة قوية إلى التأزم بين السلطتين خلال الفترة القادمة تنتهي بحل البرلمان.
 
وقال الناشي في مقابلة مع الجزيرة نت إن الحركة الدستورية قاطعت المشاركة في الحكومة المقبلة بسبب ما سماه "وصول واقع عمل وإدارة الحكومات إلى مستوى مرير تصعب معه المشاركة البناءة".
 
وهاجم أسلوب عمل الحكومة واصفا إياه بأنه "فاقد لزمام القرار في المشاريع الرئيسية للدولة"، وأضاف أن قرار الحكومة بات في الفترة الأخيرة "مرتهنا بيد قوى التأزيم التي استطاعت سلب الحكومة قوتها وإرادة التوجيه والمسار".
 
الناشي: مشكلة الكويت اليوم أضحت
في النظام السياسي برمته (الجزيرة نت)
مشكلة الكويت

وشدد على أن المشكلة في الكويت اليوم أضحت في النظام السياسي برمته، "فنحن اليوم لدينا معارضة ذات أغلبية وحكومة ذات أقلية وهذه تعززت بشكل غير مسبوق في تشكيلات الحكومات الأخيرة، وهذا واقع لا يوجد مثله في أي نظام سياسي على وجه الأرض".
 
وقال الناشي إن مستوى التفسخ داخل البيت الحكومي وصل حد قيام وزراء بمعارضة عمل آخرين، "بل إن بعض الوزراء بات يعمل بشكل واضح وعلني على إفشال مشاريع حكومية وهو عضو فيها".
 
ولفت إلى وجود وزراء قال إنهم "دخلوا الحكومة خدمة لأجندة تياراتهم السياسية" وإن بعضهم شارك في الحكومة "فقط لتقوية شخص رئيس الوزراء"، وإن الحكومة باتت تمثل فريقا مشرذما "كل وزير فيها يحمل عبء وزارته والدفاع عنها لوحده وبمنأى عن اهتمام وتعاضد الباقين".
 
ووصف واقع القوى السياسية تحت قبة البرلمان "بالمشتت والفردي"، مشيرا إلى أن العمل البرلماني انتقل من "التكتلية في العمل إلى الفردية" وقال "إننا اليوم أمام مشهد لأشخاص يقودون بمفردهم أطر العمل السياسي دون برامج محددة أو ضوابط موضوعية تصقل الخبرة وتدفع بها صوب تراكمية تخدم المسار العام للنظام السياسي".
 
شكوك
وأعرب الناشي عن شكوكه في آلية وقدرة التشكيل الجديد للحكومة على امتصاص الأزمة القائمة في البلاد، موضحا أن الدلائل كلها تشير إلى "أننا سنعيد ذات النسق في آليات التشكيل دون أي تغيير".
 
وحذر من اللجوء إلى الحل غير الدستوري للبرلمان بالنظر إلى كون الدستور الكويتي احتوى على نصوص وآليات وشروح عديدة ليس من ضمنها وجود شيء اسمه "الحل غير الدستوري"، مشددا على أهمية معالجة جذور الأزمة السياسية والتوقف عن التعاطي مع مظاهرها وأشكالها الخارجية فقط.
 
واتهم الناشي من سماهم "المتنفذين داخل وخارج الحكومة وشيوخا في الأسرة الحاكمة بعرقلة إقرار مشروع للتعددية الحزبية والسياسية في البلاد "خدمة لمصالحهم وأجندتهم الخاصة".
 
وقال إنه باستطاعة نائب واحد في البرلمان اليوم تعطيل البرلمان بأكمله وشل حركته، ونائب آخرتعطيل الحياة السياسية، ونائب ثالث تعطيل عمل الحكومة بأكملها، وهذا كله من مظاهر الخلل التي ترتبت على فقدان الأحزاب والكتل والجماعات السياسية واستبدالها بحزب القبيلة والمذهب والطبقة الاجتماعية.

المصدر : الجزيرة

جميع الحقوق محفوظة © 2017 شبكة الجزيرة الاعلامية