عربي

الرباعية تجتمع بنيويورك ومجلس الأمن يبحث الاستيطان

2008/9/26 الساعة 14:26 (مكة المكرمة)

قريع يطلع مبعوث الرباعية بلير على سير المفاوضات (الجزيرة-أرشيف)

تعقد اللجنة الرباعية الدولية للسلام في الشرق الأوسط اليوم اجتماعا في نيويورك لبحث تطورات محادثات السلام، في حين يناقش مجلس الأمن الدولي في جلسة تعقد على مستوى الوزراء أنشطة المستوطنين اليهود في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وقبيل الاجتماع، انتقدت منظمات الإغاثة الدولية إخفاق اللجنة الرباعية (الولايات المتحدة وروسيا والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي) في تحقيق السلام وتغيير واقع الفلسطينيين رغم إنشائها قبل ست سنوات، ودعتها لإظهار أنها مؤهلة لأداء مهمتها.

وعبرت 21 مؤسسة خيرية ومنظمة مدافعة عن حقوق الإنسان منها "أوكسفام" و"كير إنترناشيونال" و"كريستيان إيد" و"سايف ذا تشيلدرن" عن أسفها لأن الرباعية "لا تنجح في تحسين الشروط المعيشية" للفلسطينيين "ولا آفاق التوصل إلى السلام".

كما اتهمت مبعوث اللجنة الرباعية للسلام في الشرق الأوسط رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير بـ"عدم إحداث تقدم كاف لتحسين حياة الفلسطينيين". واعتبرت أن أبرز ما توصلت إليه هذه اللجنة هو خارطة الطريق التي ظلت حبرا على ورق.

ولش والسلام
في غضون ذلك قال دفيد ولش مساعد وزيرة الخارجية الأميركية إن التوصل لاتفاق سلام شامل غير متوقع قبل انتهاء ولاية الرئيس جورج بوش.

وكان ولش أكد أمام لجنة فرعية في مجلس الشيوخ الخميس أن محادثات السلام بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت "شهدت تقدما كبيرا وملحوظا" منذ استئنافها في أنابوليس في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

لكنه تجنب الإجابة على تساؤل طرحه عضوا مجلس الشيوخ الديمقراطي جون كيري والجمهوري تشاك هاغل ولش حول إمكانية التوصل لاتفاق قبل رحيل بوش.

وذكر في رده "أرغب في أن نرى مسار التفاوض الذي أطلقناه يتقدم"، مضيفا "يجب أن ينجم عنه التوصل إلى اتفاق لكن إذا لم يحصل ذلك يجب مواصلته".

وتابع قائلا إن "واقع دولة تدعى فلسطين أصبح هدفا مفصليا" يشكل مؤشرا آخر على أن عملية السلام تحرز تقدما.

الاستيطان من أبرز انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي (الجزيرة نت-أرشيف)
الاستيطان بمجلس الأمن
وفي تطور آخر، من المقرر أن يبحث مجلس الأمن الدولي اليوم أنشطة المستوطنين اليهود في الأراضي الفلسطينية المحتلة في جلسة على مستوى وزراء الخارجية، حسب ما أوضح المتحدث باسم الأمم المتحدة فرحان حق.

لكن دبلوماسيين غربيين قللوا من إمكانية اتخاذ المجلس أي إجراء بإصدار بيان مشترك أو قرار لا سيما في ظل عدم توصل أعضائه الـ15 لاتفاق بشأن أي شيء يتعلق بالشرق الأوسط على مدى شهور.

وكانت المجموعة العربية في الأمم المتحدة طالبت منذ أسابيع بمبادرة من المملكة العربية السعودية بمناقشة قضية المستوطنات الإسرائيلية في مجلس الأمن، ولكن الولايات المتحدة ظلت تبدي تحفظات على الاقتراح.

واعتبرت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس في تصريحات أمس لقناة الحرة أن لا جدوى من مناقشة أي قضايا في جلسة اليوم، داعية إلى رفعها إلى اللجنة الرباعية الدولية، ومؤكدة أنها المنتدى المناسب والمعترف به دوليا لهذه القضايا.

المصدر : وكالات

جميع الحقوق محفوظة © 2017 شبكة الجزيرة الاعلامية