عربي

منظمة صهيونية متطرفة تعتدي على موقع إلكتروني لعرب 48

2008/6/27 الساعة 22:13 (مكة المكرمة)

صفحة موقع عرب 48 بعد تخريبها من قبل منظمة كاهانا المتطرفة (الجزيرة نت) وديع عواودة-حيفا
 
اعتدت منظمة يهودية متطرفة على موقعي (عرب 48) بالعربية وموقع (محسوم) بالعبرية على الشبكة العنكبوتية إنترنت صباح الخميس، وتمكنت من ضرب مضامينهما وثبتت مكانها رمز الحركة وشعارات عنصرية تدعو لقتل العرب.
 
وكان القائمون على عرب 48 المتابع للشؤون الإسرائيلية وقضايا فلسطينيي 48 والوطن العربي، ومحسوم الذي يطرح وجهة نظر بديلة للقراء اليهود، قد اكتشفوا الاعتداء صباح الخميس وقاموا بإصلاح العطب بعد ساعات.
 
وفي الصفحة التي بثها مقتحمو الموقع نشروا مضامين يمينية تحريضية ضد الفلسطينيين وكلمات النشيد الوطني الإسرائيلي (هتكفاه) إلى جانب شعار حركة كاخ التي أسسها اليميني المتطرف مئير كاهانا وشعار حركة كهانا حاي المكملة لنهج كاخ.
 
وقد كتب مقتحمو الموقع بالإنجليزية والعبرية "أنتم قتلة قساة تشكلون الخطر على جميع العالم، وتشكلون الخطر على الأطفال، وأطفالكم أيضًا، تقتلون بلا سبب، تختطفون الجنود الإسرائيليين، تطلقون النار على مواطنين إسرائيليين أبرياء، تقتلون وتقتلون وتقتلون.. نحن نتمنى لكم جميعًا موتا مؤلما وموجعا".
 
يُذكر أن موقع عرب 48 تأسس منتصف التسعينيات وتولى إدارته الصحفي الراحل أحمد أبو حسين، ويعتبر مصدرا هاما للمعلومات التي تعرض بنظرة نقدية ومغايرة في كل ما يتعلق بالنزاع العربي الإسرائيلي، لوجهة النظر الإسرائيلية والصهيونية.
 
"
إدارة عرب 48: الموقع يعاني منذ فترة محاولات اقتحام متكررة أثرت على عمله في السابق، إلا أنّ أثر المحاولات لم يكن كبيرًا كما في هذه المرة
"
محاولات اقتحام
وأوضحت إدارة الموقع في بيان لها الخميس تلقت الجزيرة نت نسخة منه أن الانكشاف الذي يحظى به الموقع، في إسرائيل والعالم العربي "حمل رجال اليمين المتطرف على خطوتهم المهووسة".
 
وأشارت إلى أن الموقع يعاني منذ فترة محاولات اقتحام متكررة أثرت على عمله  في السابق، إلا أنّ أثر المحاولات لم يكن كبيرًا كما في هذه المرة.
 
وأضافت إدارة عرب 48 "نحن ننظر بعين الخطورة إلى محاولة إسكات صوت هذا الموقع الذي يعكس الوقائع والتحليلات الوطنية والمهنية، من وجهة نظر فلسطينية مُطلعة ومتابعة.. مُخرّبو حركة كاهانا من اليمين الصهيوني لن ينجحوا في تثبيط عزيمتنا، كما لم ينجحوا في السابق".
 
وقال المحرر المسؤول ورئيس مجلس الإدارة إن الاعتداء "يشكل محاولة لضرب كل منبر إعلامي تابع للحركة الوطنية في الداخل وعملية إسكات للصوت الحر، واستمرارا لملاحقة رموزه".
 
وأضاف المحامي رياض أنيس في تصريحات للجزيرة نت أن حماية الموقع من الناحية التقنية بشكل كامل ومحكم غير ممكنة، مشددا على تصميم الإدارة التشبث به كونه مصدرا هاما ورائدا لفلسطينيي الداخل والعرب وللمؤسسات المختلفة. 

المصدر : الجزيرة

جميع الحقوق محفوظة © 2017 شبكة الجزيرة الاعلامية