عربي

متضامنو قارب الأمل يزورون شمال قطاع غزة

2008/11/1 الساعة 00:35 (مكة المكرمة)

المتضامنون يستمعون إلى معاناة الأهالي جراء الحصار والعمليات الإسرائيلية (الجزيرة نت)

أحمد فياض-غزة
 
لم تغادر علامات التأثر والحزن وجوه متضامني قارب الأمل لفك الحصار طوال جولتهم التفقدية التي التقوا فيها أهالي شمال القطاع للوقوف على معاناتهم جراء الحصار وما خلفته الآلة الحربية الإسرائيلية في المنطقة.
 
وكانت الأضرار والمعاناة تلاحق المتضامنين كلما توغلوا بين ثنايا الأراضي والمزروعات المجرفة والبيوت المهدمة والشوارع والحارات التي غمرتها مياه الصرف الصحي ومياه الأمطار.
 
ووفق ما ذكره المتضامنون فإن فحجم الأضرار ومشاهد الدمار والخراب التي تلمسوها لدى تفقدهم المدن والمخيمات والمرافق الخدمية بشمال غزة كانت أكبر بكثير من صور المعاناة التي ارتسمت في مخيلاتهم قبل قدومهم من بلدانهم إلى غزة.
 
مسار الجولة
وكانت جولة المتضامنين التفقدية التي رافقتها الجزيرة نت قد انطلقت صباح اليوم الجمعة من أمام فندق مارينا هاوس بمدينة غزة وعلى متن حافلة باتجاه البلدات القريبة من الشريط الحدودي شمال شرقي القطاع، حيث اطلعوا على الخسائر التي تكبدها المزارعون هناك بفعل الاجتياحات والتجريفات الإسرائيلية.
 
البريطاني رود كوس قال إنه حزين لما وصلت إليه الأوضاع الإنسانية في غزة (الجزيرة نت)
ومن ثم تنقل المتضامنون بين شوارع وأزقة البلدات والمخيمات الشمالية والتقوا بأهالي قرية أم النصر التي تعرضت إلى كارثة بيئية وإنسانية قبل عام ونصف  أسفرت عن وفاة عدد من أبنائها وغرق عدد كبير من منازل القرية ولم يتم معالجة تصدعاتها في حينه بسبب إعاقة الاحتلال وصول المواد اللازمة لصيانتها.
 
كما التقى المتضامنون بعدد من العائلات المتأثرة واستمعوا إلى ملابسات استشهاد وإصابة أبنائهم برصاص جنود الاحتلال وعملياته العسكرية.
 
وفي ظل هذه الأجواء لم يستطع المتضامن البريطاني رود كوس، تمالك مشاعره وأحاسيسه فذرفت عيناه بالدموع حيال سوء الأوضاع التي يعيش في ظلها سكان غزة.
 
حزن شديد
وعبر كوس للجزيرة نت عن حزنه الشديد حيال ما وصلت إليه الأوضاع الإنسانية والصحية لدى مواطني غزة جراء الحصار الإسرائيلي، الذي يمنع دخول الاحتياجات والمواد الإنسانية الضرورية إلي جانب قيامه بتجريف للأراضي الزراعية وإبادة ما عليها من أشجار.
 
المتضامنون يهتفون ضد الحصار أثناء جولتهم التفقدية (الجزيرة نت)
وعبر عن استغرابه للصمت الدولي لما يجري في غزة مطالباً الجميع بضرورة التحرك العاجل من أجل مساعدة أهل القطاع وفك الحصار الإسرائيلي غير القانوني والمخالف لجميع الحقوق والأعراف الدولية.
 
من جانبها قالت هويدا عراف منسقة حركة غزة الحرة التي قدمت من الولايات المتحدة إن ما تقوم به إسرائيل من حصار وإغلاق لمعابر القطاع انعكس بشكل واضح على حياة السكان وأدى إلى شلل جميع مناحي الحياة، وفتك بالبشر بشكل لا يقل وحشية عن جرائم الحرب.
 
وذكرت أن سكان قطاع غزة يتعرضون لعملية تطهير عرقي واستنزاف لمقدراتهم وأراضيهم التي لا يستطيعون الوصول إليها لإعمارها.
 
ووصفت عراف في حديثها للجزيرة نت ما يجري بحق أهالي غزة بأنه جريمة تسعى من ورائها إسرائيل إلى نزع كافة أشكال الحياة الكريمة وحرمان الناس من ممارسة أبسط الحقوق الفردية.

المصدر : الجزيرة

جميع الحقوق محفوظة © 2017 شبكة الجزيرة الاعلامية