آخر تحديث: 2006/8/5 الساعة 14:21 (مكة المكرمة)

16 شهيدا والاحتلال يواصل توغله برفح

الأطفال الفلسطينيون كانوا الغالبية بين ضحايا العدوان الإسرائيلي (رويترز)

استشهد أربعة فلسطينيين اليوم بغارات إسرائيلية جديدة على رفح جنوب قطاع غزة، في وقت استمرت فيه قوات الاحتلال في التوغل داخل هذه المنطقة.

وقالت مصادر طبية إن صاروخا أطلقته طائرة إسرائيلية سقط قرب منزل في رفح، مما أدى إلى استشهاد فتاة وشاب فلسطينيين من عائلة الناطور وإصابة والدتهما بجروح خطيرة إضافة إلى إصابة اثنين آخرين من أبنائها.

وأوضحت هذه المصادر أن العائلة المنكوبة أصيبت بينما كان أفرادها يحاولون الفرار من القصف الإسرائيلي على حي الشوكة في رفح.

وفي غارتين آخريين استشهد كل من محمد الخواجة (23 عاما) العضو بالجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي وشريف عياش (23 عاما) العضو بكتائب القسام الجناح المسلح لحركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وبهذا يرتفع عدد ضحايا الغارات والتوغل الإسرائيلي المستمر في رفح منذ الخميس، إلى 16 شهيدا .

وقال مراسل الجزيرة في غزة إن مائة آلية إسرائيلية تشارك حاليا في التوغل برفح، حيث وصلت هذه القوات إلى عمق يتراوح بين ثلاثة وستة كيلومترات بالمنطقة.

كما أوضح أن القوات الإسرائيلية المتوغلة دمرت موقعا للأمن الوطني الفلسطيني في المنطقة.

ويقول جيش الاحتلال إنه يسعى لتدمير ما يصفه بالبنية التحتية للإرهاب في غزة، في إطار هجوم أوسع على المقاومين منذ أسر الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط يوم 25يونيو/حزيران الماضي.

نزال لم يحدد كيف تم التوصل لتفاهم إطلاق الأسرى مع إسرائيل (رويترز- أرشيف)
تبادل الأسرى
وفي هذا الإطار قال عضو المكتب السياسي لحماس محمد نزال إن تل أبيب وافقت على مبدأ تبادل دفعة من الأسرى الفلسطينيين مقابل شاليط.

وأضاف نزال في تصريحات للجزيرة اليوم أن الخلاف مع الطرف الإسرائيلي بقي على التفاصيل الخاصة بالمعايير والأعداد، وأسماء الأسرى الذين سيتم الإفراج عنهم.

وأشار إلى أنه لا يوجد أي تنسيق مع حزب الله في عملية لتبادل الأسرى الفلسطينيين واللبنانيين مع الإسرائيليين، مؤكدا أن فصل المسارين بين المقاومة في فلسطين ولبنان حتمته ظروف ميدانية وجغرافية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

جميع الحقوق محفوظة © 2017 شبكة الجزيرة الاعلامية
Powered by: