آخر تحديث: 2005/6/7 الساعة 12:27 (مكة المكرمة)

غزال مات بالتعذيب والحكومة الليبية تنفي مسؤوليتها

وفاة الصحفي ضيف الغزال تلقي بظلالها على التوجه الإصلاحي في ليبيا
قالت منظمة "مراسلون بلا حدود" إن الصحافي الليبي ضيف الغزال الذي اختفى في 21 مايو/ أيار وعثر على جثته الخميس الماضي في ضواحي بنغازي شرق ليبيا قد عذب حتى الموت.
 
وأشارت منظمة الدفاع عن حرية التعبير في بيان لها أن "تقرير الطبيب الشرعي تحدث عن عدة آثار للتعذيب" جعلت من "الصعب جدا" التحقق من هوية جثة ضيف الغزال (32 سنة).
 
وأكدت المنظمة -التي تتخذ من باريس مركزا لها- أن "معظم أصابع الصحافي قطعت وأن جثته مثخنة بجروح أجريت بسكين وبعدة رضوض".
 
ودعمت مراسلون بلا حدود النداء الذي وجهته عائلة الصحافي لمؤسسة القذافي العالمية للجمعيات الخيرية التي يرأسها سيف الإسلام نجل الزعيم الليبي من أجل التدخل وفتح تحقيق حول القضية.
 
وكانت الجزيرة نقلت عن معارضين للحكومة الليبية ونشطاء في مجال حقوق الإنسان في الخارج اتهامهم لأنصار الحكومة بخطف وتعذيب الغزال قبل قتله بالرصاص. لكن السلطات الليبية نفت أمس الاثنين أي علاقة لأجهزة الأمن الليبية بالاغتيال ووعدت بالكشف عن مرتكبيه قريبا.
 
من جانبها وجهت مؤسسة "الرقيب لحقوق الإنسان" الليبية التي تتخذ من لندن مقرا لها، نداء الجمعة الماضي إلى السلطات الليبية للكشف عن مصير الصحافي, معربة عن خشيتها من "تعرضه للتصفية" من قبل "بعض المتشددين في اللجان الثورية وكان على خلاف معهم".
 
ملابسات الوفاة
وعن ظروف الوفاة، قال وزير العدل الليبي علي الحسناوي إنه عثر على جثة الصحفي الغزال في إحدى ضواحي مدينة بنغازي وتم استدعاء أهله للتعرف على الجثة التي قال إن عليها آثار تحلل لكنها غير مشوهة"، ونقل عن الطبيب الشرعي تأكيده أن سبب الوفاة طلق ناري في الرأس.
 
وذكر الحسناوي أن الغزال (32 عاما) ذا الأصول المصرية كان برفقه صديقه محمد الميرغني وسط بنغازي قبل أن يختطف في ساعة متأخرة من ليل 21 مايو/ أيار الماضي من قبل مجهولين كانوا يستقلون سيارة بدعوى أنهم من جهاز الأمن. إلا أن الوزير قال "نحن ننفي رسميا أن تكون لنا أي علاقة بالحادث".
 
وبناء على طلب عائلة الضحية اتصلت النيابة العامة فورا بأجهزة الأمن التي نفت بدورها أن يكون الغزال محتجز لديها.
 
وقالت وزراة العدل إنه تم "استدعاء كل من يشتبه بعلاقته بالحادث, سواء على أساس خصومة شخصية (مع الصحافي) أو انتقادات لكتاباته"، وأكد أن هناك مجموعة كبيرة يتم التحقيق معهم.
 
يذكر أن ضيف الغزال كان عضوا في رابطة الأدباء والكتاب الليبيين وعمل منذ عشر سنوات مع اللجان الثورية واشتغل أربع سنوات في جريدة "الزحف الأخضر" قبل أن يعلن مقاطعة الكتابة في الصحف الليبية احتجاجا على ما سماه "المسار المعوج" الذي يسلكه أركان الدولة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

جميع الحقوق محفوظة © 2017 شبكة الجزيرة الاعلامية
Powered by: