عربي

استمرار الاحتجاجات العالمية المناهضة لضرب العراق

2003/2/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة)

جانب من الاحتجاجات العالمية ضد الحرب المحتملة بقيادة واشنطن على بغداد ــــــــــــــــــــعشرات الآلاف يتجمعون في العاصمة الأسترالية سيدني ضد الحرب المحتملة على العراق لليوم الثاني على التواليــــــــــــــــــــدعاة سلام ماليزيون يجمعون مليون توقيع ضد الحرب، ودروع بشرية تنطلق من اليابان إلى بغداد تحسبا للحربــــــــــــــــــــ تواصلت الاحتجاجات العالمية المناهضة للحرب المحتلمة على العراق في العديد من مدن العالم لليوم الثاني على التوالي. ففي أستراليا نظم مئات الآلاف من دعاة السلام مسيرة في سيدني في ثاني يوم من مسيرات السلام التي عمت العالم والتي تطالب الولايات المتحدة بعدم شن حرب على العراق.

ووصلت المسيرة إلى قلب المدينة التجاري وسط توقعات بأن تكون أضخم من سابقتها التي شلت مدينة ملبورن. وحمل المتظاهرون لافتات كتب عليها "امنعوا الحريق الذي سيضرمه بوش وهوارد المخرب" في إشارة إلى الدعم القوي الذي يبديه رئيس الوزراء الأسترالي جون هوارد للرئيس الأميركي جورج بوش.

وتزامنت المسيرات مع عودة هوارد الذي قال إنه غير مقتنع بأن الحشود المناهضة للحرب دليل على أن موقفه لا يتوافق مع رأي الشعب. وصرح للتلفزيون الأسترالي اليوم "لم أكن أعلم أن بإمكاننا قياس الرأي العام فقط من خلال عدد المشاركين في المظاهرات، الذي أفعله هو ما أعتقد أنه لصالح أستراليا".

نجوم هوليود يتظاهرون ضد الحرب على العراق وفي الولايات المتحدة شارك حوالي عشرين ألف شخص في مسيرة في شوارع هوليوود مساء أمس تعبيرا عن معارضتهم للحرب المحتملة في العراق. وجاءت المسيرة في أعقاب تجمع حاشد ضم قرابة 100 ألف متظاهر أمام مبنى رئاسة الأمم المتحدة في نيويورك. وكان في عداد المتظاهرين نجوم كبار من عالم السينما أمثال مارتن شين وأنجيليكا هيوستن.

وفي موازاة ذلك جرت تظاهرات أخرى في مدن كاليفورنيا لاسيما في عاصمة الولاية ساكرمنتو وسانتا مونيكا وسان دييغو. ومن المنتظر أن تخرج مسيرة ضخمة اليوم في مدينة سان فرانسيسكو.

دعاة سلاموإلى جانب المسيرات تواصلت أيضا مظاهر الاحتجاج السلمية ضد الحرب على العراق. وقال وزير الشباب الماليزي هشام الدين تون اليوم إن دعاة السلام في ماليزيا جمعوا أكثر من مليون توقيع في إطار حملة سياسية ضد أي حرب محتملة في العراق. جانب من المظاهرات التي خرجت في اليابان أمام السفارة الأميركية ضد الحرب المحتملة على العراق وأضاف في مؤتمر للسلام العالمي أن ماليزيا ستشهد تجمعا حاشدا في 23 فبراير/ شباط الجاري يشارك فيه عشرات الآلاف ضد الحرب. وتنامت حركة "ماليزيون من أجل السلام" سريعا منذ تأسيسها الشهر الماضي وتساندها 1100 منظمة غير حكومية.

وفي اليابان توجه اليوم تسعة من دعاة السلام اليابانيين متوجهين إلى بغداد ليكونوا بمثابة "دروع بشرية" إذا ما شنت الولايات المتحدة هجوما على العراق. ويرافق هؤلاء وبينهم طالبة في الثامنة عشرة عشرون آخرون من دعاة السلام. وقبل إقلاع طائرتهم من مطار طوكيو رفع المتظاهرون لافتات تقول "اذهب إلى العراق لوقف الحرب".

المصدر : وكالات

جميع الحقوق محفوظة © 2017 شبكة الجزيرة الاعلامية