وجهات نظر

الدين والإنسان بين ثورتي تركيا وإيران

2014/4/11 الساعة 14:14 (مكة المكرمة)

جغرافيا الشرق الإسلامي والشرق القديم تحتل مساحة واحدة، وهي تضم مع المشرق العربي وشعوبه القوميات ذات الشراكة التاريخية في أمة الرسالة الإسلامية وإن كانت رسالة البلاغ الإسلامي تشمل كل البشرية وأسرة الإنسان الأول، إلا أن هذا الشرق لعب دورا مهما مركزيا في رسالات السماء والقيم الروحية وفكر الفلسفة القديم.

فهو محطة مركزية للإنسانية أمام جغرافيا العالم الجديد، وتأتي القوميات الفارسية والتركية والكردية كأبرز شركاء العرب في اعتناق الرسالة الإسلامية منذ بلوغ نداء بعثها الأول إلى أرضها بغض النظر عن حجم الانحرافات التي أصابت مفاهيم عرب وأعاجم في فطرة الرسالة أو في قيم بلاغها الأصلي، وهنا تأتي أهمية هذه الشراكة المستمرة إلى اليوم في تطبيق مفاهيم الدين وعلاقته بالإنسان وفي وعي فكرته الحضارية.

وهذا امتداد واسع يقتضي تفصيلات كبيرة، وإنما فكرة هذا المقال تقتضي استعراضا للخلاصة التي يعيشها البَلدان (تركيا وإيران) أخذا بالاعتبار ظلال العهد الفكري للشرق الإسلامي.

إن فكرة الإنسان والدين الجديدة في إيران تشهد تجاذبات عنيفة فقد تحولت دستوريا وممارسة سياسية إلى نموذج ذي اتجاه طائفي حاد مع شعوب وقوميات مختلفة داخل وخارج إيران

إن الجمهورية الإيرانية والجمهورية التركية تمثلان اليوم تقاطعات ومدرج تأثير مباشر لكل شعوب المشرق الإسلامي، وهذا الصعود للمشروعين السياسيين فيهما تتتالى تأثيراته الذاتية أو علاقاته السياسية مع جغرافيا المشرق العربي والعالم الإسلامي.

إقرأ المزيد

المصدر : الجزيرة


متعلقات

جميع الحقوق محفوظة © 2017 شبكة الجزيرة الاعلامية